اليوم العالمي لشجرة الأركان... رمز مغربي ثقافي ومصدر للتنمية المستدامة!

مشاركة


البيئة تنوّع بيولوجي

تحتفل المملكة المغربية والأمم المتحدة، الاثنين المقبل المصادف 15 أيار (مايو)، باليوم العالمي الأول لشجرة الأركان أو الأرغان.
وأشار منظمو هذه التظاهرة التراثية البيئية إلى أن هذا الاحتفال يأتي تتويجاً لجهود المملكة المغربية في إعطاء شجرة الأركان حقها، باعتبارها تراثاً ثقافياً لا مادياً للإنسانية ومصدراً للتنمية المستدامة للمحيط الحيوي للأركان، خصوصا مع التهديدات والتحديات التي تطاولها، وتجعلها معرضة للإنقراض.
ومن المتوقع أن يرأس الإحتفالية التي ستتم عن بعد، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات المغربي عزيز أخنوش، وبمشاركة الممثل الدائم للمغرب بالأمم المتحدة السفير عمر هلال، رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة فولكان بوزكير ، نائبة الأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة مجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة أمينة ج. محمد ، المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) أودري أزولاي، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس ، نائبة المدير التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة أنيتا باتيا، المديرة المساعدة لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ماريا هيلينا سيميدو، ويانيك كليماريك المدير التنفيذي للصندوق الأخضر للمناخ.
ووفقا لموقع "الشرق الأوسط": يعتبر إعلان الأمم المتحدة لليوم العالمي لشجرة الأركان بالنسبة للمغرب، اعترافاً دولياً بمجهوداته، تحت توجيهات الملك محمد السادس الرامية لحماية وتثمين شجرة الأركان وتنمية مجالها الحيوي، ولا سيما بعد إطلاق برنامج طموح يروم لتنمية غرس الأركان الفلاحي على مساحة 10 آلاف هكتار؛ كما يكرس الدور الفعال لسلسلة الأركان في تنفيذ الأهداف الـ17 للتنمية المستدامة بأبعادها الثلاثة: الاقتصادية والاجتماعية والبيئية؛ علاوة على أنه يسلط الضوء على دور هذا القطاع في التمكين الاقتصادي للمرأة القروية، وتعزيز الاقتصاد التضامني والتنمية البشرية من خلال دعم وإنعاش دور التعاونيات ومختلف التنظيمات المهنية الفاعلة في سلسلة الأركان.
ويرى الممثل الدائم للمغرب بالأمم المتحدة، عمر هلال، أن "حماية هذا التراث الثقافي تندرج في صميم أولويات المملكة المغربية، فيما يأتي هذا الاحتفاء باليوم العالمي لشجرة الأركان لتكريس جهود المملكة في هذا المجال، كما يشكل دعوة لتقاسم المعارف حول هذه الشجرة المباركة والاحتفال بها كرافعة للتنمية السوسيو اقتصادية المستدامة".
وقد جرى إعلان اليوم العالمي لشجرة الأركان بعد اعتماد الاقتراح الذي قدمه المغرب للجمعية العامة للأمم المتحدة، وهو القرار الذي تمت المصادقة عليه بالإجماع من طرف الدول الأعضاء بنيويورك، حيث حاز المغرب بموجبه على دعم المجتمع الدولي لحماية هذا الموروث الطبيعي وتنمية مجاله الحيوي.







مقالات ذات صلة