لجنة كفرحزيرالبيئية... تحذر من إعطاء مهل جديدة لمقالع الإسمنت

مشاركة


لبنان اليوم

"إليسار نيوز" Elissar News
وجهت لجنة كفرحزير البيئية كتابا مفتوحا عبر وسائل الإعلام الى حكومة تصريف الأعمال جاء فيه: "بلغنا أن البعض في حكومتكم قد صرح بأنه يدرس تمديد المهل لمقالع اصحاب مصانع الاسمنت لثلاثة أشهر تفاديا لارتفاع ثمن الاسمنت. اذ نحذر حكومتكم من اعطاء اي مهل جديدة لمقالع مصانع اسمنت الموت ونذكركم بما يلي:
- سبق ان ابلغناكم ان لا احد يعطي مهلا لإعادة عمل هذه المقالع القاتلة الا اذا كان منعدم الضمير او النظر او مستفيدا او مرتشيا.
- سبق ان اعطيتم مهلة شهر مكررة لمقالع اسمنت الموت بنفس الحجة دمرت خلالها جبال الزيتون واحرقت كميات كبيرة من الفحم البترولي بين بيوت الناس وانتم اليوم تتحملون كامل المسؤولية عن تدمير منطقة الكورة وقتل أهلها في حال إعادة عمل مقالع مصانع اسمنت الموت بقرار مجرم منكم.
- إنكم تهبون ما لستم تملكون فحياة الناس في الكورة هي ملكهم وليست ملككم وارض كفرحزير مصنفة اراضي بناء من الدرجة الاولى ولا يمكن حفر مقالع فيها كما ان اراضي بدبهون هي منطقة زراعية محمية يمنع كسر اي شبر من التربة فيها".
أضافت اللجنة: "إن إعادة عمل مقالع اسمنت الموت وما ينشر من امراض تنفسية هو اخطر من جائحة كورونا في زمن يجب اقفال وايقاف جميع النشاطات الصناعية الملوثة غير الشرعية حفاظا على حياة الناس من الموت بالوباءين: وباء مصانع الاسمنت ووباء كورونا المرتبطين ببعض اشد الارتباط، واننا نستغرب ان تكونوا حريصين على عدم ارتفاع سعر طن الاسمنت ولا تكونوا حريصين على ارتفاع معدل الوفيات والاصابات بالسرطان والربو وامراض القلب في القرى المحيطة بمقالع ومصانع اسمنت الموت.
- الحل الوطني والانساني الوحيد لتأمين الاسمنت وكسر احتكاره والحفاظ على حياة الناس هو استيراد الاسمنت والكلينكر ونقل مقالع ومصانع اسمنت الموت الى مناطق الذين يرغبون بإعادة عملها أو يقبضون الرشاوى السامة منها".







مقالات ذات صلة