شويري... قطعة الفسيفساء المكتشفة في بعلبك أجمل هدية قبيل الأعياد!

مشاركة


لبنان اليوم

سوزان أبو سعيد ضو
"أجمل هدية لنا قبيل الأعياد طلابي وأنا، فلا تسعنا الفرحة، خصوصا في زمن لم تعد المفاجآت تعني شيئا" بهذا علقت أستاذة الآثار والميثولوجيا واللغات القديمة في الجامعة اللبنانية الدكتورة فيفيان حنا شويري على اكتشاف قطعة فسيفساء (موزاييك) في بعلبك اليوم.
وأوضحت شويري لـ "إليسار نيوز" أن " لبنان بشكل عام قائم على متحف تاريخي، فلا توجد رقعة من أرضه إلا ونعثر فيها على أثر حضاري هام، وتحديدا مدينة الشمس بعلبك، التي تزخر بالشواهد الحضارية كونها عاصمة كبرى داخلية، إلا أن التمدد العمراني المتلاحق يحول دون اكتشاف وإظهار كافة معالمها الدفينة إلى الوجود، وأي اكتشاف يخرج الى النور، مثل هذا الإكتشاف يعد بحد ذاته قيمة تاريخية مضافة، تؤكد على عراقة الحضارة المشرقية وتنوعها وشواهد على الاستمرارية الخلاقة والرقي".
وعن هذا النوع من الفسيفساء قالت شويري: "ينتمي هذا النوع من الفسيفساء أو الموزاييك إلى فترة "الفن المسيحي المبكر" Art paléochétien، أما بالنسبة لرموزه التي تمت دراستها من قبل، فقد كانت دائما هندسية الطابع، بانتظار أن نقوم بمعاينة الموقع ميدانيا والرقعة الجغرافية، وأبرز ما خرج من الموقع، وأشرت على طلابي بعدم التسرع بالإستنتاجات قبل العمل الميداني، وحاليا تتحفظ مديرية الآثار عليه لاستكمال العمل المنوط بها في هذا المجال".

Image may contain: outdoor
وأعطت شويري مثلا لإحدى اللوحات المكتشفة، والذي يشبه الفسيفساء المكتشفة لجهة النظام الهندسي (الصورة المرفقة) "هذا ال motif على سبيل المثال، يعد من الرسومات الجيومترية التي شاعت في الفترة المسماة paleochretienne التي ندر فيها التمثيل الانساني، وهو يتكرر في أغلب الفسيفساء في الهلال الخصيب، إذ نرى الزهرة المركزية محاطة بأشكال تشبه الصليب علامة الإتجاهات الأربعة، لا بل تتفرع عنها وهي امتداد للنور الألوهي، والدائرة رمز الشمولية الأرضية والفلكية، باختصار فهي تمثل الكون".

Image may contain: outdoor

وفي حديث خاص من مديرة موقع البقاع الشمالي للآثار المهندسة لور سلوم لشويري أوضحت أنه تم حفر جزء وإجراء عملية الحفظ للموزاييك، وبانتظار قرار يتخذ من قبل مديرية الآثار، حيث من الأرجح وجود المزيد من الآثار في ساحة السرايا
مديرية الآثار
ووفقا للمعلومات عن الوكالة الوطنية للإعلام فإن هذه القطعة غير المكتملة تعود إلى أواخر العصر الروماني، وقد عثر عليها أثناء قيام فريق عمال الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب، بالتعاون مع بلدية بعلبك، بأعمال حفريات لتمديد شبكة لتصريف مياه الأمطار، في سوق بعلبك التجاري، قبالة السرايا تحت مبنى البلدية، وقام فريق فني تابع لمديرية الآثار في بعلبك بإشراف مديرة موقع بعلبك الهرمل للآثار المهندسة لور سلوم، بالكشف على قطعة الموزاييك التي ويبلغ طولها مترين بعرض 80 سنتمترا، ولا زال قسم منها تحت الطريق، وقد تعرض قسم منها للتلف في مراحل سابقة.

Image may contain: 1 person, outdoor and nature
وقد تولى الفريق الفني والهندسي المختص حفظ الأثرية بالرمل وبنوع خاص من القماش Geotextiles ، وتم ردم الحفرة.
بلدية بعلبك
من جهته ووفقا للوكالة، أشار رئيس بلدية بعلبك فؤاد بلوق أن "مدينة بعلبك هي من أهم المدن اللبنانية، بل من أهم مدن العالم أجمع، بالمعالم والثروات الأثرية التاريخية والثقافية، وبتنوع وجمالية وفرادة تلك الآثار التي تكشف عنها في كل مرة التنقيبات والحفريات للبنى التحتية، والتي تعود للعهود والحقبات التاريخية الفينيقية والرومانية واليونانية والبيزنطية والعربية والإسلامية وغيرها، ويستدعي هذا الأمر من الحكومات المتعاقبة والمعنيين إيلاء بعلبك المزيد من الرعاية والاهتمام، وملاقاة رؤيتنا في ضمن خطة استراتيجية للتنقيب عن الكنوز الدفينة وإبراز القيمة الثقافية والإنسانية والحضارية لمدينتنا التي تضاهي أرقى المدن التاريخية في العالم أجمع".







مقالات ذات صلة