ترشيح صورة "تمساح الغاريال" وهو يحمل المئات من صغاره للفوز بجائزة عالمية!

مشاركة


البيئة تنوّع بيولوجي

 

رصد وترجمة: سوزان أبو سعيد ضو

لفتت صورة ذكر تمساح المياه العذبة "الغاريال" المهدد بالإنقراض وهو يحمل المئات من صغاره على ظهره، انتباه الصحافة العالمية، وهذه الصورة التي وثقها المصور الهندي المحترف بتصوير الحياة البرية دريتمان موخيرجي Dhritiman Mukherjee  من المرشح فوزها بجائزة المصور البري العالمية Wildlife Photographer of the Year (WPY).

ويعتبر تمساح "الغاريال"Gavialis gangeticus  من أكثر أنواع التماسيح المهددة بالإنقراض، حيث تناقصت أعداده من 20 ألفا في جنوب شرق آسيا إلى ما لا يتجاوز الف، ¾ من هذه الحيوانات تعيش في محمية "أوتار برادش" Uttar Pradesh.

وأصبح الإنخفاض الكارثي للأنواع، قصة مألوفة وفي كافة أنحاء العالم، والتهديد الأهم هو من البشر حيث يتم صيد هذا التماسيح من أجل جلودها ولحومها وخطوم الذكور والبيض، كما أن الغاريال مهددة بشكل غير مباشر من خلال تدمير الموائل، حيث يقوم الناس بتعديل الموائل للزراعة والصناعة، ولا سيما إنشاء السدود والمنشآت على الأنهار التي حدت من تدفق الأنهر، ومن جهة ثانية فإن استخراج الرمول والصخور، حدت من فرص تعشيش هذه التماسيح التي تتطلب شاطئا رمليا، وعن طريق صيد الأسماك. كما يتم التغذي على بيوض هذه التماسيح من قبل الجرذان (Rattus) ، وابن آوى الذهبي (Canis aureus)، والخنازير البرية (Sus) ، والنمس (Herpestes) ، والسحالي (Varanus). التي تتغذى على صغار التماسيح بالإضافة إلى الحيوانات المفترسة المائية والبرية الأخرى الأكبر حجمًا، بالإضافة إلى معدات الصيد التي تعلق فيها بعض هذه الحيوانات، كما يعمد البعض إلى صيدها طمعا بجلدها وكذلك في خطمها الذي يعتقد البعض أن له قدرات استشفائية وعلاجية وكمنشط جنسي، وكذلك يعمد البعض إلى جمع بيوضها لخواص علاجية أيضا.

ويتميز ذكر هذا النوع من التماسيح بخطم "تجويف أنفي" أو ما يطلق عليه "غارا" باللغة الهندية أي وعاء خزفي كبير، يستخدمه في عملية التزاوج حيث يعمل على تضخيم صوته وفقا لكبير أمناء الزواحف في متحف التاريخ الطبيعي بلندن باتريك كامبل، الذي يدير مسابقة مصور الحياة البرية المرموقة مشيرا إلى أنها: "بنية تتيح تضخيم الأصوات"، وأضاف: "عادة تحمل التماسيح الأخرى صغارها في تجويف فمها، ولكن بسبب هذا الخطم، يحمل هذا التمساح صغاره على رأسه وظهره للحماية والتواصل".

ويعتقد دريتيمان أن "هذا الذكر قد تزاوج مع سبع أو ثماني إناث، ويمكنك أن ترى أنه كان مهتما للغاية"، وقال لبي بي سي نيوز: "عادةً ما يكون الغاري تمساحًا خجولًا مقارنةً بالمياه المالحة وتماسيح المستنقعات. لكن هذا التمساح كان وقائيًا للغاية، وإذا اقتربت أكثر من اللازم، فسوف يكلفني ذلك. وقد يكون عدوانيًا للغاية".

هذا ويشارك عدد كبير من المصورين في هذه الجائزة المرموقة، انما يبدو أن صورة هذا التمساح قد تتبوأ مراكز متقدمة، إن لم تفز بالجائزة.

 







مقالات ذات صلة