سلطة تستقوي على الإعلام مآلها الرحيل!

مشاركة


لبنان اليوم

"إليسار نيوز" Elissar News

وكأن السلطة اتخذت قرارا بقمع التظاهرات، ولكن هذه المرة بعيدا من كاميرات الإعلاميين، وهذا ما يفسر التعاطي أمس بشدة وقسوة مع زملاء أعزاء، ركلا وضربا وسحلا.

لا نلوم العسكريين، ولا نلوم أي جهاز أمني، وإنما نلوم أولي الأمر في السلطة السياسية، ويبقى لسان ما كتبه الزميل Hasan Shaaban عبر صفحته على موقع "تويتر":

@hasanshaaban

"بصفتي صحفي مصور، لقد سئمت من الاعتداء من قبل الشرطة الفاسدة كل بضعة أيام / أسابيع مع زملائنا الآخرين"، مضيفا "احترام حرية الصحافة".

سلطة تستقوي على الإعلام مآلها الرحيل!

 

 







مقالات ذات صلة