استئناف حركة الطيران في مطار رفيق الحريري الدولي في أول شهر تموز/يوليو

مشاركة


لبنان اليوم

 

"إليسار نيوز" Elissar News

في إطار التخفيف من الإجراءات لجهة الحظر المفروض على البلاد منذ انتشار جائحة كوفيد 19، تقرر البدء باستئناف حركة الطيران في مطار رفيق الحريري الدولي في الأول من تموز/يوليو للرحلات التجارية، بينما تستأنف الحركة السياحية في الـ 24 منه.

وفي هذا المجال، أشار وزير ​الأشغال العامة​ والنقل، ​ميشال نجار،​ في حديث تلفزيوني، إلى أن "​الرحلات​ التجارية ستبدأ في الأول من تموز/يوليو، في حين أن الرحلات السياحية ستبدأ في 24 منه"، وقال: "حددنا أننا في المرحلة الأولى سنستوعب 10 بالمئة من الوافدين، وسنستقبل 2000 سائح بعد أن كنا نستقبل في فصل الصيف 20 ألف سائح".

كما أفاد نجار، بأنه "يجب أنه يكون هناك ​زجاج​ عازل أمام مكتب كل موظف، وسنراعي أيضاً المسافة بين الركاب والإجراءات الصحية المطلوب اعتمادها"، موضحاً أن "كل شخص يوجد في دولته فحص PCR، يجب أن يقوم بالفحص، فلا يمكنه الصعود إلى الطائرة إن كان مصاباً،كذلك يتوجب عليه إعادة الفحص في ​مطار بيروت​، ولا يوجد حجر بل بعد صدور نتيجة التحليل نقوم بالإجراءات اللازمة".

كما لفت إلى أنه "في الدول التي لا يتوفر فيها فحص " PCR" سيكون على الوافد إجراء الفحص هنا، ويعيد إجراؤه بعد 48 ساعة. ويكون فحص على حساب ​الحكومة​ وآخر على حسابه الخاص".

من جهة ثانية، لفت رئيس ​مطار بيروت الدولي​ ​فادي الحسن​، الى أن "فتح ​المطار​ سيبدأ بقدرة إستيعابية تبلغ 10 في المئة ومن ثم نبني على نتائج فحوصات ​فيروس كورونا​"، مشيرا الى أنه "بالنسبة الى الإجراءات اللوجستية فلا يوجد أي قيود على كافة الركاب المغادرين، لانهم سيخضعون لقوانين البلدان التي سيغادروا اليها".

وأكد الحسن في حديث تلفزيوني أنه "إذا بقيت نسبة الإصابات بكورونا 1 بالمئة، فنحن حكما سنزيد نسبة القادمين عبر المطار تدريجيا"، موضحا أن "كل الركاب الذين سيأتون هم إما من بلدان فحص الـPCR  متوفر لديها أو من بلدان ليس فيها هذا الفحص، 80 في المئة من الذين سيعودون هم من بلدان يتوفر فيها الـPCR  و20 في المئة من دول لا يتوفر فيها الفحص"، موضحا أنه "في كلتا الحالتين عند وصول الركاب سيجرى الفحص للجميع".

 

 







مقالات ذات صلة