دراسة حديثة: نصف ملعقة من زيت الزيتون تقي من أمراض القلب!

مشاركة


صحة وجمال

 

رصد وترجمة: سوزان أبو سعيد ضو

يجمع الباحثون على أهمية نظام البحر المتوسط في الوقاية من الأمراض، لتنوع وتوازن الأغذية التي يحتويها، فضلا عن غناه بالزيوت الجيدة للقلب ومثبطات التأكسد التي تتسبب بأضرار في أنظمة الجسم المختلفة، وقد أشارت دراسة جديدة من جامعة هارفارد Harvard Univerxity – كلية الصحة العامة على مزايا زيت الزيتون في تعزيز صحة القلب، حيث أن تناول نصف ملعقة كبيرة من الزيتون كبديل عن الدهون الأخرى، ساهم بخفض أمراض القلب بنسبة 14 بالمئة، كما وساهم بتقليل أمراض الشرايين التاجية بنسبة 18 بالمئة.

وأشارت مؤلفة الدراسة الرئيسية من قسم التغذية Department of Nutrition في جامعة هارفارد مارتا غواش فيري  Marta Guasch-Ferré إلى أن "استبدال الدهون كالزبدة والسمنة والمايونيز بزيت الزيتون أدى إلى خفض أمراض القلب"

وهناك دراسات عدة تم نشرها في مجلات علمية عدة حول زيت الزيتون، لكن أهمية هذه الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية the Journal of the American College of Cardiology,  تأتي أولا، بأنها الأولى التي تدرس هذا الأمر في أميركا.

استخدم العلماء بيانات الصحة والنظام الغذائي على 61181 امرأة و31797 رجلاً شاركوا في دراستين صحيتين ابتداء من العام 1990. وعلى مدى 24 عامًا من المتابعة ، كانت هناك 9797 حالة من أمراض القلب والأوعية الدموية. بعد تعديل البيانات وفقا للعمر والعرق وتناول الكحول واستخدام الأسبرين وإجمالي استهلاك الطاقة والعديد من الخصائص الغذائية، وجدوا أنه مقارنة بالأشخاص الذين لم يستخدموا زيت الزيتون، وأولئك الذين استهلكوا ملعقة ونصف ملعقة شاي على الأقل (نصف ملعقة كبيرة) يوميا، انخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 14 بالمئة، وانخفض خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية بنسبة 18 بالمئة.

وقالت فيري: "أن المفتاح هنا هو أن الناس يستبدلون زيت الزيتون ببدائل غير صحية مثل الدهون الحيوانية والسمن"،  وقالت "إن الزيوت النباتية الأخرى التي تحتوي على الدهون غير المشبعة - مثل الذرة وفول الصويا، على سبيل المثال، ولكن ليس زيت النخيل أو زيت جوز الهند، الذي يحتوي على الدهون المشبعة - قد يكون له نفس التأثير المفيد إذا تم استبداله ببدائل أقل صحية".

وقالت: "إن الأمر لا يقتصر على إضافة زيت الزيتون فحسب، بل استهلاك زيت الزيتون بدلاً من الدهون الضارة أيضا".







مقالات ذات صلة