اكتشاف جسم مضاد لـ "كورونا" يقضي عليه بنسبة 100 بالمئة.خلال أربعة أيام!

مشاركة


صحة وجمال

 

رصد وترجمة: سوزان أبو سعيد ضو

في الوقت الذي يحاول فيه العالم التصدي لوباء COVID-19 الناجم عن فيروس "كورونا"التاجي المستجد SARS-CoV-2 ، تقارب شركات الأدوية والتكنولوجيا الحيوية هذه الحرب على هذه الجائحة بأسلحة مختلفة - الأدوية المعاد استخدامها، والمضادات الفيروسية ، واللقاحات والأجسام المضادة السريرية، واحدة من الشركات المشاركة بعمق في تطوير الأجسام المضادة السريرية ضد COVID-19 هي "سورينتو للعلاجات" Sorrento Therapeutics التي تتخذ من سان دييغو في كاليفورنيا مقراً لها، بأنها اكتشفت جسما مضادا للفيروس يتمكن من القضاء عليه بنسبة 100 بالمئة وفي غضون 4 أيام من الحضانة.

وقد أعلنت سورينتو قبل أسبوع، أنها تتعاون مع مجموعة مستشفيات منتمية لـ "نظام جبل سيناء الصحي"  Mount Sinai Health System ومقرها مدينة نيويورك، لتطوير كوكتيل" من الأجسام المضادة يسمى COVI-SHIELD لعلاج COVID-19. تهدف الشراكة إلى إنشاء منتجات الجسم المضاد التي يمكن أن تكون بمثابة "درع وقائي" ضد الإصابة بالفيروس الذي يسبب COVID-19 ، أي فيروس SARS-CoV-2 ومن المتوقع أن يقدم COVI-SHIELD مزيجًا من ثلاثة أجسام مضادة تتحد مجتمعة مع التعرف على ثلاث مناطق محددة من بروتين الفيروس "سبايك"  SARS-CoV-2 Spike protein.

وقد أعلن يوم الجمعة أن جسما مضادا يسمى STI-1499 تمكن من تثبيط عمل الفيروس بنسبة 100 بالمئة، وقال هنري جي Henry Ji أحد مؤسسي سورينتو أن الشركة بحثت خلال الأشهر السابقة في منظومة معلومات الأجسام المضادة الخاصة بالإنسان لديها، والتي تحتوي حوالي مليار نوع من الأجسام المضادة، لتجد حوالي 12 جسما مضادا فعالا ضد COVID-19، وأحدها STI-1499،" وأنهم بالتعاون مع جامعة تكساس University of Texas فرع الطب الذي لديه الفيروس الحي تمكنوا من فحصها والتأكد من فعالية بعضها، وسيكون STI-1499 جزء من علاج مكون من 3 أجسام مضادة COVI-SHIELD، إلا أنه وبسبب فعاليته الكبيرة فتنوي الشركة استحداث علاج منه لوحده اسمه COVI-GUARD.

من جهته أشار الدكتور مايك برونزويك Mark Brunswick نائب الرئيس للشؤون التنظيمية والنوعية vice president of Regulatory Affairs and Quality إلى أن "الطريقة المتبعة تشبه الطريقة التي نتبعها في علاج الأمراض السرطانية، حيث نبحث عن مضاد خاص لمؤشر على الخلايا السرطانية ونستهدفه، ونعمل على زيادة كميته في المختبر واستخدامه لدى المرضى"، وأضاف: "هذا ما فعلناه مع  COVID-19 حيث جربنا المضاد على خلايا في المختبر".

وقال جي "إن المسنين أو أي شخص يعاني من نقص المناعة لن يكون لديهم استجابة مناعية للقاح، ولكن يمكن أن يوفر الجسم المضاد مناعة فورية". وأضاف برونزويك "نأمل أن نتمكن من تقديم طلب للموافقة قبل نهاية العام أو بداية العام المقبل".

ويسعى الفريق العلمي للحصول على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية للبدء في إنتاج المضاد بعد أن يدخل مرحلة التجارب السريرية على البشر.إذا تمت الموافقة عليها ، تتوقع سورينتو طلبًا كبيرًا جدًا، يشير جي إلى أنه يمكنهم إنتاج مئات الآلاف من الجرعات لكل مجموعة، ولكن الطلب يمكن أن يصعد إلى عشرات الملايين من الجرعات المطلوبة. ونتيجة لذلك ، يبحثون عن شركاء في التصنيع.

في هذه الأثناء ، هم بصدد تحديد أجسام مضادة إضافية لنسخة الكوكتيل من المضادات، ويوضح جيك "نأمل في أن يكون لدينا في النهاية جسمان أو ثلاثة أجسام مضادة تغطي مناطق مختلفة من الفيروس epitopes، لذلك إذا حدث تحور Mutation في جزء واحد من الفيروس وأثر على نشاط أحد المضادات ولكنه لن يؤثر على الجزء الآخر".

 







مقالات ذات صلة