لتعمل وزيرة المهجرين خادمة في منزل... ولتكن قدوة للمرأة اللبنانية؟!

مشاركة


لبنان اليوم

"إليسار نيوز" Elissar News

يبدو أن وزيرة المهحرين غادة شريم ركبت موجة السيدة الثالثة عقيلة رئيس الحكومة الدكتور حسان دياب، فأرادت "قوننة العمل المنزلي لصالح من يرغب من السيدات اللبنانيات".

يقول فيكتور هوغو "لا سفاهة في المهن وإنما السفاهة في الأشخاص"، وتاليا "الشغل مش عيب"، لكن بئس طبقة حاكمة ناهبة سالبة مهربة أوصلت اللبنانيين إلى حد العوز والفقر والجوع، وبما أن الوزيرة طرحت قوننة العمل للسيدات اللبنانيات ليكن خادمات في وطنهن، فلتقدم المثال والنموذج، ولتكن أول وزيرة ومسؤولة تعمل خادمة لصالح عائلة لبنانية تختارها، ليس بدوام عمل كامل ليتسنى لها التفرغ للمهجرين اللبنانيين، فالمسؤول يجب أن يكون قدوة!

تجدر الإشارة إلى أن العوز طاول فتيات وسيدات من حملة الإجازات الجامعية.

وقد غردت شريم عبر "تويتر": "كلمة الحق يجب أن تقال نعم أموالنا منهوبة وسنستعيدها، نعم شبابنا يستحق غدا أفضل، ولكن هذا لا يمنع من أن نقونن العمل المنزلي لصالح من يرغب من السيدات اللبنانيات، والقوننة تعني ضمان وساعات عمل محددة، ومكتب يحفظ الحقوق والواجبات كما في كل المجالات المهنية".

ملاحظة: #الشغل مش عيب!







مقالات ذات صلة