ما بعد كورونا في العالم ليس مثل ما قبله

مشاركة


لبنان اليوم

 

 الدكتور ميشال افرام*

اجتاحت موجة COVID-19 كل دول العالم وتغيرت كل الامور الحياتية والصحية والاجتماعية والاقتصادية والمالية والغذائية والزراعية.
كما أن سياسات الدول الموبوئة تغيرت لأن هذه السياسات وبسبب فشل الانظمة الاقتصادية والغذائية والمالية التي كانت معتمدة سابقاً، فشلت فشلاً ذريعاً.
لن تعود حركة الطيران الى حالها السابقة.
لن تعود حركة التصدير والاستيراد، خاصة المواد الغذائية الى حالها السابقة
لن تعود حركة الاموال بين المصارف والدول الى حالها السابقة
لن تعود حركة المساعدات المالية حسب مختلف أنواعها الى حالها السابقة
لن تعود الدراسات في الجامعات الى حالها السابقة
لن يعود الوضع العالمي الى حاله السابقة لا بل ستقوم كل دولة باعتماد سياسات مستقبلية لضمان غذاء مواطنيها قبل التصدير أي أن أسواق القمح ،الطحين، الحليب، اللحوم، الفواكه، الحبوب وكل باقي المواد الغذائية ستتغير بشكل جذري.
حتى أن السوق العالمي للنفط تغيير
نحن مقبلون على وضع صعب في النصف الثاني من ٢٠٢٠ وفي خلال العام ٢٠٢١.
لبنان،البلد الصغير المثقل بهمومه ومشاكله الاقتصادية الصعبة جداً ،عليه اتخاذ سياسات جريئة مستقبلياً لضمان :
-تطوير الابحاث الزراعية لإيجاد أصناف جديدة ومتنوعة من مختلف المنتجات الزراعية.
-الاعتماد أكثر فأكثر على الانتاج الزراعي اللبناني لأن الزراعة هي من أهم حلول هذه الازمة.
-الاعتماد على الصناعة الغذائية اللبنانية لتأمين منتوجات غذائية للشعب اللبناني.
-الاعتماد على مختلف الصناعات الاخرى لتأمين حاجات لبنان .
-العمل على تخفيف عبء اللاجئين.
-الاعتماد في الزراعة على أصناف محلية الاصل أو الانتاج وهنا مصلحة الابحاث لها دور كبير كونها تملك مختلف البذور في بنك البذور لديها وكونها تملك كافة التكنولوجيا لنقلها الى المزارعين.
حتى أن العلاقات الاجتماعية بين اللبنانيين تغيرت ولا يمكن أن تعود الى ماقبل حالة كورونا.
ان المصلحة لديها من المقدرات العلمية والمختبرات المتطورة ومشاريع البحث والانتاج والخبرات الزراعية ما يجعلها قادرة على لعب دور محوري وأساسي في مستقبل لبنان الزراعي والامن الغذائي فيه.

*رئيس مجلس ادارة - مدير عام مصلحة الابحاث العلمية الزراعية LARI
رئيس منظمة ايكاردا ICARDA البحثية الدولية







مقالات ذات صلة