رجاء دولة الرئيس سمِّ الأشياء بأسمائها... الجوع كافر والناس تموت!

مشاركة


لبنان اليوم

"إليسار نيوز" Elissar News

قال رئيس الحكومة الدكتور حسان دياب ردا على حركة التظاهرات والاحتجاجات إن "ما يحصل غير بريء، فهناك من يريد الفوضى ويسعى إليها لأنها تحميه وهناك من لديه رغبة أن يجوع النّاس أكثر".

لا نعلم إلام استند دياب في "عدم براءة" التظاهرات والاحجتجات، ولا نعلم من يريد الفوضى ولا من يسعى إليها، ولا نعلم كذلك من هم أولئك الذين تحميهم الأمور "غير البريئة"، وليس ثمة من هو قادر على معرفة من "لديه رغبة في تجويع الناس"، علما أن الحكومة هي المسؤولة عن توفير حد أدنى من استقرار مالي، وهي المولجة توفير حلول كي لا يعود الناس إلى الشوارع، وأقله تحرير ودائعهم المصادرة من المصارف.

أقصى ما حققته الحكومة أنها حاصرت الصرافين المرخصين واقتادهم إلى السجون فيما 300 صراف غير شرعي يصولون ويجولون، فضلا عن مضاربين كبارا ليس ثمة من يجروء على القول لهم "با محلا الكحل بعيونكم"!

والخطير، أن الرئيس دياب كشف أمام الوزراء ان لديه "تقارير كاملة عن الجهات التي تحرض على الشعب"، لافتا أيضا إلى أن "لدى الأجهزة أسماء كل الأشخاص الذين يحرقون المؤسسات والمحلات ويدمرون الأملاك العامة والخاصة"، متوعداً بأنه "إذا استمرت الجهات بالتحريض، سنسمي الأشياء بأسمائها".

رجاء دولة الرئيس سمِّ الأشياء بأسمائها... الجوع كافر والناس تموت!

 







مقالات ذات صلة