اللقاح المضاد للسل... بارقة أمل لمواجهة كورونا؟!

مشاركة


صحة وجمال

"إليسار نيوز" Elissar News

في كشف صحي جديد من شأنه أن يسرع الخطوات نحو إنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد COVID-19، أعلن أليكسي مازوس الذي يشغل منصب مدير مركز التدريب الدولي لعلم الفيروسات البشرية في معهد جامعة الصداقة بين الشعوب الطبي المتخصص في تشخيص فيروس نقص المناعة البشرية وعلاجه، أنه يمكن أن يكون المرض الذي يسببه فيروس كورونا لدى الروس خفيف نظرا لأن غالبية الروس يتم تطعيمهم بلقاح "بي سي جي" ضد مرض السل.

وقال مازوس: "في موسكو، نحن لا نعتمد كثيرا على النموذج الأوروبي، لدينا الأساس العلمي لهذه الأفكار، حيث أن غالبية السكان تم تطعيمهم بـ "بي سي جي"، لافتا إلى أن ثمة أدلة جادة على أن هذا اللقاح، الذي تلقيناه جميعا في مرحلة الطفولة، يخلق خلفية مناعية معينة في تنشيط جهاز المناعة، وهذا يسمح لنا أن نأمل أن يكون انتشار العدوى في بلادنا أقل مما هو عليه في أوروبا، وعدد المرضى في العناية المركزة ونسبة الأشخاص الذين لديهم عدوى حادة، سوف تكون أقل من إيطاليا على سبيل المثال".

فهل يفتح هذا الأمر المجال أمام تطوير لقاح، ويخلق بادرة أمل بالاستناد إلى آلية عمل اللقاح المضاد للسل؟ فلننتظر ودائما ثمة أمل.







مقالات ذات صلة