دراسة: كورونا يظل فترة طويلة في غرف المرضى وممرات المستشفيات!

مشاركة


صحة وجمال

"إليسار نيوز" Elissar News

يدأب العلماء وخبراء الصحة حول العالم، ومنذ أسابيع عدة، من أجل معرفة كيفية انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد COVID-19 من إنسان إلى آخر، خصوصا وأن سرعة انتشار وتفشي الفيروس بدأت تثير الكثير من التساؤلات، ويولي العلماء أهمية قصوى لمعرفة آلية انتقال العدوى أبعد مما هو متعارف عليه بالنسبة لسائر أنواع الفيروسات.

فقد ساد الاعتقاد أن الفيروس ينتقل حصرا عبر الرذاذ الناجم عن العطس أو السعال، إلا أنه تبين من خلال دراسة أعدها علماء أميركيون، ونشرت نتائجها أول أمس أن فيروس كورونا يمكن أن ينتشر عن طريق الهواء، لكن الأخطر أنه يبقى في الغرف التي يعالج فيها المرضى لفترة طويلة بعد مغادرتهم.

ويؤكد الباحثون من جامعة نبراسكا الأميركية، أن هذه النتيجة تسلط الضوء على أهمية الالتزام بالملابس الواقية للعاملين في مجال الرعاية الصحية، كي لا يصابوا بالعدوى، حتى بعد مغادرة المرضى.

وبحسب المؤلف الرئيسي للدراسة جيمس لولر، خبير الأمراض المعدية في الجامعة، فإن "فريقنا يتخذ بالفعل الاحتياطات بشأن الهواء في غرف المرضى الذين كنا نعتني بهم، وأظهرت الدراسة أن مرضى الفيروس القاتل، يتخلصون من كميات كبيرة منه قبل ظهور الأعراض الشديدة".

وتوصلت الدراسة إلى أن آثار فيروس كورونا تم اكتشافها أيضا في ممرات المستشفيات خارج غرف المرضى، حيث لا يتوقف الموظفون عن الدخول والخروج من الغرف، ووجد الباحثون جزيئات فيروسية في الهواء، سواء داخل الغرف أو في الممرات، وقت وجودهم أو بعد مغادرتهم.

 







مقالات ذات صلة