هل تنتقل عدوى فيروس "كورونا" من خلال الطعام؟!

مشاركة


صحة وجمال

"إليسار نيوز" Elissar News

تكثر الأسئلة عن فيروس كورونا المستجد COVID-19، وبعضها لا يملك أو يمكن أن يجيب عليها، خصوصا وأن الفيروس ما يزال في طور الدراسة وفهم آلية انتشاره ومدة بقائه خارج جسم الإنسان وكيفية التقاط العدوى به ليس فقط عبر السعال والعطس.

وفي هذا السياق أشار علماء في مجال أغذية أنه لا يوجد حاليا أي دليل على احتمال انتقال الفيروس من خلال الطعام، وسط خوف الكثيرين من التقاط العدوى من الأطعمة ومتاجر البقالة.

وبحسب الأستاذ وأخصائي سلامة الأغذية في جامعة ولاية نورث كارولينا بنجامين تشابمان، فإنه "ليس لدينا أي دليل على أن المواد الغذائية هي مصدر للمرض من COVID-19"، مؤكدا أن ثمة الكثير مما لا نعرفه عن COVID-19 والفيروس الذي يسببه، SARS-CoV-2.

ويمكن أن ينتقل الفيروس نظريا عن طريق لمس سطح ملوث، ثم لمس الأنف أو الفم أو العينين، ولا يُعتقد أن هذا هو الوضع الأساسي لانتقال العدوى، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض، وهناك أيضا العديد من العوامل التي يمكن أن تجعل انتقال فيروس كورونا عبر الطعام أقل احتمالية، حتى إذا كان الفيروس موجودا على الطعام نفسه أو إذا التقطه عامل الغذاء.

أولا، من شأن إجراءات سلامة الغذاء المعمول بها بالفعل لمنع الأمراض المنقولة بالغذاء، مثل غسل اليدين المتكرر وتنظيف الأسطح والأواني وطهي الطعام إلى درجة الحرارة المناسبة، أن تقلل من انتقال أي جزيئات الفيروس عبر الطعام.

وكشفت مراكز العلوم التي تخدم المصلحة العامة، أن الفيروس لا يمكنه البقاء على قيد الحياة لأسابيع على الأسطح، وهي سمة من سمات الفيروسات الأخرى المنقولة بالغذاء مثل "نوروفيروس". وعلى عكس البكتيريا، لا يمكن للفيروسات أن تنمو داخل الطعام، لذلك من المتوقع أن تتضاءل كمية الفيروس في الطعام مع الوقت، بدلا من تنمو وفقاً لما نقله موقع روسيا اليوم.

ومن الناحية النظرية، لا ينبغي لهذا النوع من الفيروسات البقاء على قيد الحياة في المعدة، حيث تكون الحموضة عالية. وقال تشابمان: "هذه أنباء جيدة متعلقة بالطعام"، ومع ذلك، فإن مدى إمكانية إصابة الناس بالعدوى عن طريق لمس أفواههم، أو تناول طعام ملوث، غير واضح.







مقالات ذات صلة