راهب إيطالي مصاب بكورونا ضحى بحياته وأنقذ شابا لا يعرفه

مشاركة


منوعات

"إليسار نيوز" Elissar News

في أوقات الشدة، ونحن فيها اليوم، مع استفحال وباء كورونا المستجد COVID-19، نجد محطات مضيئة تجسد المعنى الحقيقي للإنسانية، ولا سيما التضحية في سبيل الآخرين، وفي هذا السياق، قدم الراهب دون جوزيبي بيرارديللي Don Giuseppe Berardelli (72 عاما) حياته لينقذ حياة مواطنه، فبادر إلى التبرع بجهاز التنفس لمريض شاب كان يكافح هو الآخر من أجل حياته.

والراهب بيرارديللي هو كاهن أبرشية كاسنيجو، وهي قرية صغيرة تقع شمال شرقي ميلانو، وقد وصف دائما بأنه "مرح ومفعم بالحماس"، وبعدما أصيب بالفيروس، نقل إلى أحد المستشفيات بمدينة لوفيري بمنطقة بيرغامو، أحد أكثر المناطق تضررا بالوباء.

وبحسب مسؤولين في المستشفى، فقد رفض الراهب استخدام جهاز التنفس الصناعي الذي جلبوه له، وتبرع به لمريض شاب لم يكن يعرفه، ومات الراهب متأثرا بمضاعفات الفيروس.

ونظرا للحجر الصحي المفروض في إيطاليا، فلم تنظم جنازة لبيرارديللي، لكن أهل المدينة وقفوا احتراما له في شرفاتهم وصفقوا لما رأوه تصرفا إنسانيا نبيلا يليق بقس جليل.

وقال أحد العاملين في مجال الرعاية الصحية: "لقد كان كاهنا استمع إلى الجميع، وكان يجيد الاستماع إلى الناس، وكل من لجأ إليه كان يعرف أن بإمكانه الاعتماد على مساعدته".

كذلك وصفته عمدة مدينة فيورانيو منذ بضع سنوات، كلارا بولي، أنه كان شخصا عظيما، وتابعت: "لا زلت أتذكره على دراجته النارية القديمة، وهو يمر مليئا بالحماس والسلام والفرح، وكان لا يتركنا بمفردنا. لعله الآن يراقبنا ويستمر في الحركة على دراجته النارية في مكان ما هناك وراء السحب".

 







مقالات ذات صلة