"الصحة العالمية" تدعو حكومات الدول لاتخاذ "إجراءات صارمة" لإنهاء وباء كورونا

مشاركة


صحة وجمال

"إليسار نيوز" Elissar News

في كلمة وجهها إلى الدول والحكومات المنكوبة بفيروس كورونا المستجد COVID-19، أكد مدير عام منظمة الصحة العالمية WHO تيدروس أدهنوم غيلريسوس أن "الخطوات الحالية غير كافية لتجاوز الوباء"، ودعاها إلى "اتخاذ إجراءات أكبر أشد".

وقال غيبريسوس في مؤتمر صحفي لـ WHO مساء أمس الأربعاء: "طلبات الالتزام بالمنازل الموجهة إلى الناس والإجراءات لوقف تنقلاتهم تعطي وقتا للتخفيف من الضغوط على أنظمة الرعاية الصحية، لكن هذه الخطوات بنفسها لن تؤدي إلى إنهاء الجائحة"، مشددا على "ضرورة اتخاذ إجراءات صارمة خاصة بالبحث عن الإصابات المحتملة وعزلها وفحصها ومعالجتها".

ورأى غيبريسوس أن التدابير الخاصة بمكافحة السلالة (كورونا) يجب أن تكون أكثر دقة واستهدافا"، مؤكدا أن منظمة الصحة العالمية تدعو كل الدول التي لجأت إلى تدابير عزل الناس إلى "الاستفادة من الوقت المتوفر ومهاجمة الفيروس".

وشدد مع ذلك أن العزل الصحي وتقييد النقلات يمثلان أفضل طريقة لردع التفشي ووقف انتشار الفيروس، مؤكدا على ضرورة تطبيقها لمدة زمنية طويلة لمنع موجات جديدة للوباء بعد إلغاء هذه القيود.

وقال: "فتح المدارس واستئناف قطاع الأعمال آخر شيء يجب فعله الآن في كل البلدان، لأنها ستكون مضطرة لإغلاقها من جديد بعد عودة الفيروس"، موضحا أن هناك أكثر من 150 دولة في العالم لا يتجاوز عدد المصابين بالفيروس في كل منها نقطة 100 حالة، مشددا على أن حكومة هذه الدول تحظى بفرصة لمنع استمرار التفشي عن طريق اتخاذ "إجراءات صارمة".

وأشار المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إلى أن هذا الأمر يمثل أهمية خاصة بالنسبة إلى "الدول الأكثر ضعفا، التي قد تشهد انهيار أنظمتها الصحية حال تدفق أعداد كبيرة من المرضى".

كما شكر غيبريسوس المانحين من كل أنحاء العالم الذين قدموا تبرعات في صندوق مكافحة فيروس كورونا، الذي أسسته المنظمة منذ أسبوعين، قائلا إنه تم جمع نحو 95 مليون دولار حاليا بفضل نحو 200 ألف شخصية ومنظمة خاصة. 







مقالات ذات صلة