انتقادات تلاحق منظمة الصحة العالمية بسبب كورونا

مشاركة


صحة وجمال

"إليسار نيوز" Elissar News

تواجه منظمة الصحة العالمية WHO اتهامات جديدة بالتأخر في التحذير من فيروس كورونا الجديد، كما واجهت في 2013 لكن بدرجة أقل، فقد اتُهمت المنظمة بالتأخر في التحذير وفي إرسال خبراء على الأرض، والتردد، قبل أن تصف الوضع بالوباء، وتخفق في تنسيق الرد الدولي.

وتساءل أنطوان فلاهو مدير معهد الصحة الشاملة في جامعة جنيف "هل هناك قائد أوركسترا في مواجهة فوضى كورونا"، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية، وكتب فلاهو في نشرة "ذي لانسيت" الطبية "تلازم منظمة الصحة العالمية الصمت بشكل غريب على كل هذه المسائل العملية".

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت حالة طوارئ دولية. لكن التعبئة في العالم لم تبدأ إلا بعد وصفها الوضع بالوباء في 11 آذار (مارس) الجاري.

وانتشر الفيروس في أوروبا، وتسبب في وفاة أكثر من 630 شخصاً في إيطاليا. ومنذ ذلك الحين توفي 18 ألف شخص في العالم، وفرض حجر على أكثر من ثلث سكان الكرة الأرضية وتوقفت قطاعات اقتصادية كاملة، لكن البعض يرى أن المنظمة تأخرت في إطلاق التحذير، لتجنب إغضاب الصين الناشطة في مختلف هيئات الأمم المتحدة.

 







مقالات ذات صلة