حكم بالسجن لعام... وغرامة 10 ملايين ليرة بحق جو معلوف!

مشاركة



 

"إليسار نيوز" Elissar News

ظهرت في الآونة الأخيرة، عمليات استدعاء وتوقيف فضلا عن ادعاءات بحق ناشطين وإعلاميين، ومنها دعوى بحق الإعلامي جو معلوف، وفي هذا المجال، غرد معلوف على صفحته على موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" قائلا: "حكم المطبوعات وبالرغم من عدة علامات استفهام على حيثياته وظروفه، لا يذكر على الإطلاق فبركة ملف مراباة. فقط لمصداقيتنا"، وأضاف: "أما بالنسبة لهذا الحكم والقاضي الحلو المعين من قبل التيار الوطني الحر، للقضية تتمة".

وأوضح معلوف أن "الملف المتعلق بالراهب الانطوني القاضي حنا خضرا، يتضمن قضية (شيكات)، وكان ضمن حلقة تلفزيونية قديمة، على شاشة الـ (LBCI)، وفي ذلك الوقت استقبلنا الأب خضرا في الاستديو وقدمنا له حق الدفاع عن نفسه".

وأشار إلى "لقاء تم بالأب خضرا بعد مرور سنة على الحلقة، بناءً على طلب من الوزير السابق ملحم الرياشي، للعمل على معالجة الأمر بالأطر الممكنة، الا أن خضرا طلب منا تلميع صورته على الشاشة، الأمر الذي أرفضه رفضًا قاطعًا، لأنه يتعارض مع مهنيتي وقناعتي".
وأكد معلوف وفقا لـ "ليبانون ديبايت" أنه:"بعد سنة وشهرين من تاريخ الحلقة، قرر الأب خضرا رفع دعوى قضائية بحقنا، ورغم انه تخطى المهلة القانونية (3 أشهر) لتقديم الدعوى، الا أن القضاء أصدر حكمه بحقنا، اضافة غرامة قدرها 10 ملايين ليرة لبنانية".

ووفقا لـ "ليبانون ديبايت": فإن المحكمة الاستئنافية الجزائية في بعبدا الناظرة في قضايا المطبوعات برئاسة القاضي ايلي الحلو، قد أصدرت حكمًا غيابيًا بالسجن لمدة سنة واحدة في حق رئيس مجلس ادارة "LBCI" بيار الضاهر والاعلامي جو معلوف وهلا فرسان، إضافة الى غرامة مالية بقيمة ١٠ ملايين ليرة لبنانية مع تحميل الثلاثة النفقات القانونية في القضية التي رفعها الراهب الانطوني القاضي حنا خضرا بجرم قدح وذم، ووفقا للمصدر نفسه، فقد تم تخفيض حكم السجن الى غرامة مالية قدرها 500 الف ليرة لبنانية.

وهنا يطرح السؤال نفسه، ما السبب لإثارة مثل هذا الأمر وفي هذا الوقت بالذات، وبعد مضي أكثر من سنة، وهل هي وسيلة لقمع وكم الأفواه، بما يمكن أن يتناول أي شخص، سواء كان مستقلا أو تابعا لسلطة سياسية أو دينية، ومن جهة ثانية، فهناك نظرية للبعض أن هناك ملفات في جعبة معلوف، ويحاول البعض بهذه الطريقة إسكاته، ووفقا للمعلومات، سيتم استئناف الحكم، بناء على المعطيات الواردة، لجهة تخطي المدة القانونية من جهة، ومن جهة ثانية إثارة الأمر في الإعلام على أنه "قدح وذم"، علما أن قضية الأب خضرا عرضت في حلقة في برنامج "حكي جالس" بتاريخ 9 شباط 2016.







مقالات ذات صلة