"ضباب إشعاعي" فوق دمشق... وخبير يوضح!

مشاركة



"إليسار نيوز" Elissar News


استأثرت ظاهرة الـ "ضباب الإشعاعي" فوق دمشق، والتي ترافقت مع انتشار روائح غريبة في سماء العاصمة السورية باهتمام السوريين، وصولا إلى طرح العديد من الأسئلة حيال هذه الظاهرة، وما إذا كانت تمثل خطرا حقيقيا أو هي مجرد ظاهرة طبيعية لا تثير القلق.


وقد أكدت المديرية العامة للأرصاد الجوية السورية اليوم أن هذه الظاهرة طبيعية، وقال في هذا السياق، المتنبئ الجوي، شادي جاويش، لـ "روسيا اليوم" RT: "إن ما شهدته سماء العاصمة ظاهرة يتكرر حدوثها وتعرف باسم "الضباب الإشعاعي"، إلا أن كثافة ذلك الضباب كانت عالية خلال الليلة الماضية، لذلك كُتب عنها بتلك الطريقة".


وبحسب جاويش، فإن سبب تسمية "الإشعاعي" يعود إلى أن "الأرض تكتسب حرارتها من الشمس نهارا على شكل أمواج قصيرة وتبثها ليلا على شكل أمواج طويلة، وهذا الإشعاع الأرضي ميزة في الأرض إذ يحافظ على حرارتها".


وعن وجود رائحة ترافقت مع "الضباب الإشعاعي"، قال جاويش: "إن ذلك النوع من الضباب لا يترافق مع رائحة بالضرورة، وأن مصدر الرائحة التي شعر بها البعض هو وجود معلقات في الهواء، وأن الرائحة قد تكون ناتجة عن مخلفات قمامة أو غيرها، ونتيجة نسبة الرطوبة العالية في الجو يكون انتقال الرائحة أسرع، ومن الممكن أن تنتشر الرائحة في بعض المناطق عندما تكون الرطوبة عالية، لأن النويات منتشرة بشكل أكبر، وهي لا تأتي من فراغ، أي أن مصدرها مخلفات الأرض، والضباب يساعد في بقائها فترة أطول، إذ هو يحدث عندما تكون الرياح هادئة"، وفقا للمصدر عينه.







مقالات ذات صلة