أرخص مشاريع الطاقة الشمسية

مشاركة



 


المهندس حيدر حرز يوسف


إستشاري في الطاقة المتجددة – العراق


 


منذ أقل من خمس سنوات فقط، كان أدنى معدل لاسعار وحدة Kwh المنتجة بواسطة الطاقة الشمسية الكهروضوئية في الهند والبرازيل(0.06$/Kwh)  ، ثم جاءت خطط لإنشاء أكبر محطة شمسية في دبي (المرحلة الثانية من محطة محمد بن راشد آل مكتوم الشمسية)، وكان آنذاك سعرًا قدره(0.0598$/Kwh)   لشراء 100MW عبر شركة ACWA Power التي مقرها الرياض، حيث قدمت هذه الشركة أيضًا عرضًا للحصول على 1GW إضافية بتكلفة غير مدعومة قدرها (0.0598$/Kwh) بموجب اتفاقية لشراء الطاقة امدها 25 عامًا، تم رفضها من قبل هيئة كهرباء ومياه دبي  DEWAبالنظر إلى أن الأسعار "من المرجح أن تستمر في الانخفاض"، وبالفعل صدق التوقع، وانخفضت الأسعار بنحو 70 بالمئة، مع الإعلان عن المرحلة الخامسة في العام الماضي وفي تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي مرة أخرى عن تفضيل عطاء ACWA Power للمرحلة الحالية لمحطة محمد بن راشد آل مكتوم البالغة 900MW بسعر (0.0169$/Kwh)ومن المتوقع أن تبدأ المرحلة الأخيرة في فترة تزيد قليلاً عن عام، وبذلك تصل السعة الإجمالية للمحطة من الطاقة الشمسية الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة إلى (2.86GW) ،713MW  المنتجة حاليًا، مع 1.25GW قيد الإنشاء). لكن السؤال هو هل ان هذه الاسعار ممكنة؟


توقعات متفائلة


انخفضت تكلفة الوحدات الكهروضوئية بنسبة 26 بالمئة في العام الماضي، وفقا للوكالة الدولية للطاقة المتجددة ولكن إلى أي مدى يمكن أن تتناسب عمليات EPC (تصميم وتجهيز وبناء) مع "الوضع الطبيعي الجديد" في منطقة الخليج؟ حيث إن EPC يصل إلى نقطة بحيث لا يمكنه ببساطة خفض الأسعار أكثر من ذلك، فمن زاوية للمقاولين الثانويين Subcontractors فإن المزيد من المشاريع يساوي المزيد من الخبرة، وهذا يؤدي إلى المزيد من التنافسية قد تساهم نوعا ما في خفض التكاليف، حيث كان هذا هو الاتجاه الإقليمي على مدى السنوات القليلة الماضية، على أي حال.


وهذا يفسر زيادة توجهات بلدان الخليج لطرح مناقصات الطاقة الشمسية، في عام 2015  كانت 100 ميغاواط إلى 200 ميغاواط مهمة كبيرة، لكن الآن  تجاوزت المناقصات إلى مراحل أكبر بكثير، ومثال ذلك مشروع نور أبو ظبي حيث بلغت المرحلة الأولى (1.17GW)، وظهرت  في أواخر حزيران/ يونيو. من المتوقع أن تبلغ المرحلة التالية 2GW.


ومن المتوقع أن يتم بناء حوالي (4.8GW) من الطاقة الشمسية الكهروضوئية الجديدة هذا العام، وبزياده مقدارها 9 بالمئة عن العام الماضي 2019 حيث تم اضافة  (4.4GW)، ومع ذلك، لا تزال المنطقة لا تشكل سوى جزءا صغيرا من النمو العالمي لمشروعات الطاقة الكهروضوئية الجديدة البناء، حيث أنها لا تزال في مرحلة التطوير الأولى.


النقاط الساخنة الإقليمية


في عام 2017، اندمج "معهد مصدر" مع "جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والأبحاث" و"معهد البترول" لإنتاج مركز تعليمي متكامل لقطاع الطاقة بأكمله.


ومع ذلك، كانت دبي أول إمارة تتبنى أهداف التنويع على مستوى الإمارة، مع تحرير قطاع الطاقة لديها أيضًا التي تم تنفيذها في منتصف عام 2015.


حتى قبل تحرير أسعار الوقود في البلاد، بدأت دبي في طرح سياسة القياس الصافية للمساعدة في توسيع الطاقة الشمسية في كافة القطاعات السكنية والتجارية والصناعية، وتوفر هذه السياسة ائتمانًا لأي طاقة زائدة يتم إنتاجها، وقد نتج عنها ما يقرب من 1400 منشأة، أي ما مجموعه 125 ميجاوات .


أما في سلطنة عمان، بدأت السلطات في التركيز فقط على أسطح المنازل الشمسية في عام 2017. وتم اطلاق المبادرة على مرحلتين، لإضافة منظومات الطاقة الشمسية الكهروضوئية إلى المنازل، فضلاً عن المباني العامة والخاصة. بخلاف شبكة القياس في دولة الإمارات العربية المتحدة، فإن نظام السلطنة يتيح للعملاء إعادة بيع الطاقة إلى الشبكة باستخدام تعريفة الكهرباء السائدة، حيث تم تصميم المرحلة الأولى بالسماح للمستهلكين بتثبيت أنظمة كهروضوئية في منازلهم أو أعمالهم التجارية على نفقتهم الخاصة، وذلك بهدف تحقيق مرحلة 1000 منزل، وستحاول المرحلة الثانية نشر واسع النطاق لأنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية الصغيرة المتصلة بالشبكة، لتغطية ما بين 10 و30 بالمئة من العقارات السكنية.


كما استضافت السلطنة بعض المشاريع الكبيرة المثيرة للاهتمام، بما في ذلك محطة لاستخلاص النفط تعمل بالطاقة الشمسية بطاقة 7 ميغاوات، تولد الطاقة والبخار للمساعدة في إنتاج الزيت الثقيل،حيث يعتبر إنتاج النفط الذي يعمل بالطاقة الشمسية حلاً مستدامًا وطويل الأجل لتلبية الطلب على الطاقة في المستقبل، والاستفادة من مواردها الطبيعية بكفاءة أكبر، وشهد العام الماضي مزيدًا من الزخم، بما في ذلك منح مشروع الطاقة الشمسية الثاني الذي تبلغ قدرته 500 ميغاواط بعد ذلك، أعلنت الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه أنها ستصدر مناقصة أخرى يبلغ مجموعها هذه المرة 1.1GW  على الأقل من الطاقة الشمسية الكهروضوئية، يعني انه سيكون لكل من مشاريع الطاقة الشمسية الأولى والثانية طاقة توليد تتراوح ما بين500 و600 ميغاوات.


بحلول نهاية عام 2018، ركبت السعوديه  حوالي 90MW  من الطاقة الشمسية الكهروضوئية، ولكن هذا تغير العام الماضي مع الانتهاء من مصنع سكاكا.


وتم تقديم العروضً للجولة الثانية من البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، وشمل ذلك ستة مشاريع للطاقة الشمسية الكهروضوئية، يبلغ مجموعها 1.46GW


ان الأقلمة (التوطين) تساعد الاقتصادات عن طريق خلق فرص العمل، ولكن يمكن أن يكون لها آثار سلبية على التكاليف، للمخاوف من وجود فجوة في المهنيين المؤهلين لمطابقة الهدف المحدد .


البحرين لديها رؤية اقتصادية لعام 2030، حيث تسعى إلى التنويع بعيدا عن اقتصادها القائم على النفط، مثل الكثير من جيرانها في دول مجلس التعاون الخليجي. ومع ذلك، فإن معظم ذلك ينطوي على الاستثمار الأجنبي المباشر والخدمات المالية. أكدت الدولة على كفاءة استخدام الطاقة مع بعض المشاريع الكهروضوئية الأصغر حجماً، مثل محطة  5MW  تديرها شركة نفط البحرين.


لكن الكويت قصة مختلفة تماما. وكما قال أحد المطورين، "لقد كنا ننتظر مشروع الطاقة الشمسية الكهروضوئية (1GW) في الكويت منذ سنوات ولم ير النور حتى الآن، هذه خلاصة بسيطة عن حال بلدان الخليج وهي نموذج لاكبر سوق واعدة بالشرق الاوسط.







مقالات ذات صلة