علماء الآثار يكتشفون بقايا قصر ضخم للمايا في المكسيك

مشاركة



 


رصد وترجمة: سوزان أبو سعيد ضو


تمكن علماء آثار من اكتشاف قصر ضخم شرق المكسيك في مدينة كولوبا Kulubá القديمة، على بعد 100 ميل غرب منطقة كانكون Cancún السياحية الشهيرة، في مقاطعة يوكاتان Yucatán من الممكن أن يكون قد استخدم من قبل النخبة في حضارة المايا قبل أكثر من ألف عام.


ووفقا لـ "الغارديان"، وفي بيان للمعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ National Institute of Anthropology and History بالمكسيك أن بقايا المبنى يبلغ طوله 55 متراً وعرضه 15 متراً وارتفاعه ستة أمتار، ويبدو أنه يتكون من ست غرف، وهذا القصر هو جزء من مجمع أكبر حيث ينقب خبراء مكسيكيون عن أربعة هياكل أخرى في المنطقة وتعرف باسم "المجموعة ج"، يتضمن أيضًا مذبحا وأطلال غرفتين سكنيتين وهيكلا دائريا يعتقد أنه عبارة عن فرن دائري كبير، كما اكتشف علماء الآثار رفات من موقع الدفن، ويمكن أن يوفر تحليل الطب الشرعي للعظام المزيد من الأدلة حول سكان كولابا من شعب المايا.


وقال ألفريدو باريرا روبيو Alfredo Barrera Rubio، أحد علماء الآثار البارزين في الموقع في تسجيل مصور: "تشير الأدلة إلى أن القصر كان مأهولا لفترتين طويلتين ما بين 600 - 1050 بعد الميلاد، والموقع الجانبي بين عامي 850 و 1050 م"، وأضاف: "نحن نعرف القليل جدًا عن الخصائص المعمارية لهذه المنطقة، شمال شرق ولاية يوكاتان. لذا، فإن أحد أهدافنا الرئيسية، فضلاً عن حماية وترميم التراث الثقافي، هو دراسة الهندسة المعمارية لكولوبا، وقد بدأنا بالكشف عن أحد أضخم الهياكل في الموقع"، وختم روبيو بالأمل أنه مع استمرار العمل، سوف يصبح نقطة جذب طبيعية لزوار المنطقة والسياح.


وقد بنى شعب المايا واحدة من أعظم الحضارات في نصف الكرة الغربي، والتي ازدهرت في جميع أنحاء أمريكا الوسطى بما في ذلك ما هو الآن جنوب المكسيك وغواتيمالا وبيليز وهندوراس.


وتتميز مدنهم بمعابد هرمية ومبانٍ حجرية ضخمة، واستخدموا الزراعة والأعمال المعدنية، وطوروا أنظمة ري متطورة واخترعوا نظامًا لنوع من الكتابة الهيروغليفية.


لكن مجتمع المايا عانى من تراجع حاد وغامض بين عامي 800 م و1000 م، وقد اقترح العلماء الحرب والمناخ والمرض والسياسة كأسباب محتملة، وعلى الرغم من ازدهار المدن بما في ذلك تشيتشن إيتزا  Chichén Itzá- والتي تشير الحفريات الأثرية إلى سيطرتها على كولوبا - لفترة أطول.


وقال المعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ إن علماء البيئة يبحثون باعادة بعض من الغطاء الحرجي - الذي تمت إزالته خلال أعمال الحفر في وقت سابق في الأجزاء القديمة من الموقع - لحماية الموقع التاريخي من أضرار الرياح والشمس والعناصر الطبيعية الأخرى.


 


 


عن الغارديان The Guardian بتصرف


 







مقالات ذات صلة