إعلان حالة الإنذار القصوى... أكبر تظاهرة ليلية في بغداد ضد النفوذ الإيراني!

مشاركة


عربي ودولي

"إليسار نيوز" Elissar News

على الرغم من تصويت البرلمان العراقي يوم أمس الأحد لصالح قبول استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بعد احتجاجات عنيفة مناهضة للحكومة بدأت منذ أسابيع، إلا أن حركة الاحتجاجات ما تزال مستمرة وبوتيرة أكبر، فقد أضرم محتجون النار في القنصلية الإيرانية بمدينة النجف للمرة الثانية في خلال أسبوع، وكان المتظاهرون قد دخلوا إلى القنصلية في النجف يوم الأربعاء الماضي وأضرموا النار في المبنى بالكامل، الأمر الذي أدى إلى رد من قوات الأمن أسفر عن سقوط قتلى وجرحى واهم في تأجيج الاضطرابات التي أفضت إلى استقالة عبد المهدي، وفق أشارت "رويترز".

وفي السياق عينه، أشارت "سكاي نيوز" منذ قليل إلى "انطلاق أكبر تظاهرة ليلية في حي البياع في بغداد ضد النفوذ الإيراني اثناء تشييع جثمان أحد ضحايا التظاهرات"، فيما أعلنت قيادة عمليات الفرات الأوسط في العراق حالة الإنذار القصوى واستدعت كافة منتسبيها.

أما في مدينة كربلاء، فقد حاول متظاهرون اقتحام مبنى مجلس المحافظة، مساء أمس الأحد، لترد قوات الأمن بإطلاق الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، وكان محتجون قد قطعوا في وقت سابق من يوم الأحد، عددا من الطرق الرئيسية والتجارية وسط كربلاء، من بينها طرق الضريبة وحي البلدية والجاير والسناتر ومجسر الضريبة، وخرجت تظاهرة طلابية كبيرة، حدادا على أرواح القتلى الذين سقطوا في النجف والناصرية.

 







مقالات ذات صلة