علماء الفلك في حيرة... رصد حقول مغناطيسية قوية "بجنون" من نجم نادر!

مشاركة



"إليسار نيوز" Elissar News


كيف استيقظ أندر أنواع النجوم في الكون من سباته؟ هذا السؤال أجاب عنه علماء الفلك بعد أن رصدوا موجة لاسلكية غامضة قادمة من هذا النجم المغناطيسي ما أثار حيرتهم وفضولهم الاستكشافي، بعد أكثر من عشر سنوات من المتابعة والمراقبة.


وأشارت صحيفة "ذي صن" البريطانية إلى أن هذا النجم يعرف باسم XTE J1810-197، ولطالما حير العلماء، خصوصا وأن ليس ثمة من يعرف إلى الآن سبب النبضات الضخمة الصادرة عنه.


نجوم نيوترونية


تجدر الإشارة إلى أن "النجوم المغناطيسية" Magnetic stars تعد من النجوم النيوترونية كون ما يميزها عن النجوم الأخرى أنها لديها حقل مغناطيسي قوي يؤدي إلى إصدار أشعة كهرومغناطيسية عالية الطاقة، ولا سيما الأشعة السينية وأشعة غاما.


وتم اكتشاف النجم XTE J1810-197 عندما أطلق ذبذبات راديوية قوية في سنة 2006، ثم أصبحت الموجات الخاصة به هادئة فجأة، والآن، بعد ثلاث عشرة سنة، رصد العلماء انفجار ثان كبير للموجات الراديوية المنبعثة من النجم المغناطيسي، والتي كانت غريبة للغاية بالنسبة للعلماء، نظرا لأن النجم كان يعد "ميتا" ولأسباب غير مفهومة لديه حقول مغناطيسية قوية "بجنون".


التدفق الراديوي


في شهر كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي 2018، رصد علماء الفلك عبر التلسكوب Giant Metrewave Radio Telescope في الهند، والمعروف اختصارا بـ GMRT هذا النجم المغناطيسي، وتمكنوا من التقاط إشارات راديوية جديدة في شهر شباط/فبراير 2019، إلا أن هذه الإشارات أثارت حيرتهم، لأنه لا أحد على يقين بما تمثله هذه الموجات اللاسلكية في الواقع، ولماذا دخلت في سبات مفاجئ ثم استيقظت ثانية بعد سنوات عديدة.


وخلص العلماء إلى أن الذبذبات الراديوية يمكن أن يكون لها نفس هياكل التدفق الراديوي السريع، وعلى الرغم من ذلك، لم تظهر نبضات هذا النوع من التدفق الراديوي في جميع الإشارات المنبعثة من النجم XTE J1810-197 بحسب الـ "ذي صن" أيضا.







مقالات ذات صلة