لقاء في رشعين (زغرتا) لتقييم الاثر البيئي لمعمل فرز النفايات من المصدر

مشاركة



"إليسار نيوز" Elissar News


نظمت بلدية رشعين في قضاء زغرتا لقاء تشاوريا لتحديد نطاق تقييم الأثر البيئي لمعمل معالجة النفايات العضوية بواسطة الهضم اللاهوائي وإنتاج الغاز، وذلك في مطعم جسر رشعين.


حضر اللقاء، رئيس بلدية رشعين الدكتور مروان العلماوي، مختارا البلدة، رئيس القسم البلدي في قائمقامية زغرتا مارون صعب ممثلا قائمقام زغرتا ايمان الرافعي، عدد من الفعاليات التربوية، الثقافية، الاجتماعية، والدينية ومهتمون.


وشرح الدكتور مارك سعاده الاستشاري من شركة "كريدو" التي تقوم بإعداد دراسة الأثر البيئي، عملية جمع النفايات من المنزل وصولا الى المصنع، لتحويل النفايات العضوية الى غاز، وسماد طبيعي للزراعة، لان اكثر النفايات المنزلية في لبنان هي نفايات عضوية. وان هذا المشروع ممول من وزارة الخارجية الألمانية على شكل هبة لبلدية رشعين، وهو سينفذ على العقار رقم 139 منطقة رشعين العقارية، والذي تبلغ مساحته 2866 مترا مربعا، وهو يستعمل حاليا من قبل بلدية رشعين كمحطة لفرز وترحيل النفايات.


وعرض الدكتور سعاده عبر شاشة ضخمة صورا للمشروع واخرى جوية تبين الموقع، مشددا على "حماية المياه الجوفية تحت الموقع.


من جهته، قال رئيس بلدية رشعين الدكتور علماوي "إن المشروع متطور جدا، وتلزمه متابعة دقيقة خاصة مع الجهات الرسمية، ولا يكبد البلدية اَية أتعاب مادية، وهو وليدة تعب وجهد قامت بهما البلدية على مدى سنتين".


اضاف :" هي الطريقة الوحيدة والأفضل للتخلص من النفايات بشكل علمي متطور، اضافة الى الحصول على انارة لطرقات البلدة مستفيدين من انتاج الغاز فيه، اضافة الى السماد الزراعي الذي سوف يوزع على مزارعي البلدة".


وختم :"اننا نعول كثيرا على عملية الفرز من المصدر، ونأمل تفعيلها بشكل واسع لانها هي الخطوة الاولى والاساس في تشغيل المعمل".


من ثم جرى نقاش مطول بين الحضور، حول كلفة تشغيل المشروع وضمانة استمراره، الى اثره على البيئة وخاصة على المياه الجوفية، في بلدة رشعين والمحيط.


 







مقالات ذات صلة