مدينة فلبينية تحول نفايات البلاستيك لأزهار توليب... وحديقة عامة!

مشاركة



"إليسار نيوز" Elissar News


ليس هناك ما هو أجمل من تحويل الضرر إلى جمال ترسيخا لثقافة إعادة التدوير، وثمة أمثلة ونماذج كثيرة، غير أن مدينة في جنوب الفلبين تمكنت من تحويل العبوات البلاستيكية الملقاة في مكبات القمامة إلى زهور توليب ملونة تضج مجمالا وسط ألوان رائعة وصاخبة. لا بل "غرست" هذه المدينة "الأزهار" في حديقة عامة، وتحولت إلى قِبلة سياحية تستقطب الزوار من جهة، وتوصل رسالة تؤكد فيها أهمية الوعي بإعادة تدوير المخلفات من جهة ثانية.


وبحسب "سكاي نيوز" البريطانية، فقد افتتحت حديقة التوليب هذه مطلع هذا الأسبوع، وتضم 26877 عبوة بلاستيكية جُمعت من 45 قرية حول مدينة لاميتان في جزيرة باسيلان بالطرف الجنوبي الغربي من الأرخبيل.


والفكرة بسيطة وتمثلت في تقطيع العبوات على شكل زهور وتلوينها بالأحمر والأصفر والوردي والأزرق، ومزج بعضها بالرمل والاسمنت ومن ثم إنشار ممرات خاصة للمشاة في الحديقة.


عن هذه التجربة، قالت روز فوريجاي رئيسة بلدية لاميتان: "لنكن حريصين على تقليل استخدامنا للبلاستيك لأدنى قدر ممكن".


وتعد الفلبين مصدرا رئيسيا لتلوث مياه المحيط بالمواد البلاستيكية، ولا يخضع سوى جزء ضئيل من مخلفاتها لعملية إعادة التدوير، بحسب المصدر نفسه.







مقالات ذات صلة