"هيدا لألأ"... رسالة سلام من لبنان لطائر اللقلق!

مشاركة



 

"إليسار نيوز" Elissar News

اختتم يوم الأحد 8 أيلول/يوليو 2019، احتفال تحت عنوان "هيدا لألأ" ضمن نشاط مرتبط بالحملة الدولية flight for survival لحماية طائر اللقلق، نظمته جمعية "حماية الطبيعة في لبنان SPNL"  و"مركز الشرق الأوسط للصيد المستدام" MESHC بالتعاون مع شركاء محليين ودوليين، في مقرMESHC  في "الويست بقاع كونتري كلوب" في بلدة خربة قنافار في البقاع الغربي. 

وتعرض طائر اللقلق في السابق لتعديات ومجازر خلال هجرته الموسمية فوق سماء لبنان، والذي يعتبر ثاني أهم ممرّ للهجرة في العالم، وقد تم توثيق هذه التعديات من قبل ناشطين، كما أن موقعنا "إليسار نيوز" تابع هذه التعديات وبمقالات ومن جوانب عدة.

بعد كلمة الترحيبية من قبل مدير عام "الويست بقاع كونتري كلوب" جان ميني، لفت ميني إلى "وجود الناس الصح في المكان الصح" في حديثه حول ممر هجرة الطيور وحمايتها.

وافتتح الحفل رئيس "مركز الشرق الأوسط للصيد المستدام" ومدير ملف الصيد المسؤول في "جمعية حماية الطبيعة" أدونيس الخطيب، وعرض فيديو يختصر قصة الصيد المستدام، وخلال كلمته قدم وزير البيئة فادي جريصاتي، طالبا من معاليه أن "تستعمل أموال رخص الصيد لصالح الصيد والصياديين، بهدف انشاء مناطق صيد مسؤول يمكن من خلالها إكثار الطرائد، وتأمين فرص عمل للمجتمع المحلي ومراقبة التجاوزات".

وأكد جريصاتي في كلمته على "ضرورة التعاون بين الصيادين والوزارة"، وأشار إلى "تسهيلات قدمتها الوزارة مؤخرا فيما يتعلق برخصة الصيد، لجهة إلغاء بعض الاوراق الرسمية، كالسجل العدلي، والورقة الطبية، وتخفيض ثمن بوليصة التأمين من 50 دولارا إلى 25 وإمكانية شرائها عبر الإنترنت أي online".

ومن جهته أشار وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد إلى أنه لن يقبل "أن تبقى منطقة غزة منطقة سوداء على الخريطة البيئة"، وشدد على ضرورة "العمل أكثر لحماية الطيور المهاجرة التي تمر فوقها"، وأشاد ببعض الصيادين في منطقته الذين "توقفوا كليا عن صيد اللقلق"، وأبدى استعداده "للتعاون وتسخير كل الامكانيات لصالح التوعية بدءا بمؤسساته التربوية".

وفي كلمته أشار رئيس شعبة العلاقات العامة في قوى الأمن الداخلي العقيد جوزيف مسلّم إلى "أهمية التواصل مع قوى الامن التي لن توفر جهدا للتعاون ومكافحة الصيد الجائر"، وأوضح أن "التوعية هي الاساس لخلق مجتمع أفضل"، ونقل تحيات مدير عام قوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان إلى المشاركين في الحفل.

ومن جهته، أوضح ممثل وزارة الداخلية في المجلس الأعلى للصيد البري العقيد جهاد صليبا، المهمة المنوطة به ولفت إلى "الاجراءات الذي اتخذها لمكافحة الصيد الجائر وكيف حققت نتيجة تلو الاخرى وهي الان في تصاعد لتحقيق الهدف المنشود"، مؤكدا أن "لا مناطق  ولا أشخاص خارج القانون"، كما نقل خبرا حديثا عن توقيف مجموعة من الشبان تقوم بالصيد بالشباك  وصيد الليل في منطقة البقاع الشمالي.

ومن الناحية الفنية لهذا الإحتفال، عرضت الفنانة التشكلية منى صايغ لوحة "اللقلق والأمومة" وأعلنت عن تقدمها للمساعدة الخاصة لفخامة رئيس الجمهورية رئيسة الهيئة العليا لشؤون المراة اللبنانية السيدة كلودين عون، وختم الشاعر حسين شعيب بقصيدة رائعة عن هجرة الطيور وعن الصياد المسؤول.

وقدَّم المستشار الدولي للمجلس العالمي للطيور، مدير عام SPNL السيد أسعد سرحال شهادات شكر وتقدير للذين ساهموا بإنجاح النشاط والحفل.

حضر الحفل رئيس اتحاد بلديات البحيرة السيد يحي ضاهر إلى جانب مجموعة من رؤساء البلديات، ورئيس جمعية حماية الطيور في لبنان، مدير قسم الصيد والتصوير البري فؤاد عيتاني، ومجموعات صيادين من كافة المناطق اللبنانية، وفعاليات من منطقة البقاع أبرزهم رئيس مجموعة " أساطير الصيد " ظافر النخلاوي، ورئيس مجموعة " بيت الصياد " أحمد بدر حسون، ورئيس مجموعة " تريغير تيم" خالد بو يونس.

كما وشارك في النشاط المرافق أعضاء من فريق الدراجات النارية friends riders lebanon  بقيادة الكابتن محمد مومنه، إذ  بدأ نشاط "هيدا لألأ" صباح الأحد بانطلاق أكثر من 50 دراجة هوائية برعاية من معالي الوزير حسن مراد بالتعاون مع مجموعة اساطير الصيد، من منطقة غزة في البقاع الغربي- التي تعتبر نقطة سوداء على الخريطة البيئية بسبب قتل طائر اللقلق– نحو جسر القرعون صغبين، وصولًا إلى "الويست بقاع كونتتري كلوب"، كتعبير رمزي عن مسار هجرة الطيور فوق المنطقة، وضرورة الالتزام بحمايتها اثناء مرورها فوق لبنان. أجواء من النشاط والحفل

التقى وزير البيئة الدراجين قبيل الحفل في محطة استراحة أقامتها المصلحة الوطنية لنهر الليطاني على جسر القرعون - صغبين للمشتركين، وقد مثّل مدير عام المصلحة الوطنية لنهر الليلطاني الدكتور سامي علوية، المهندس نسيم أبو حمد.

وقد غادر وزير البيئة مع رئيس مركز الشرق الاوسط للصيد المستدام أدونيس الخطيب نقطة الاستراحة في سيارة "بولاريس" polaris نحو مكان الاحتفال، وشركة "بولاريس" هي إحدى الجهات التي وقعت مذكرة تفاهم وشرف مع "مركز الشرق الأوسط للصيد المستدام" تختص بالقيادة الآمنة والمعايير الأخلاقية لحماية البيئة.

وقد شاركت قوى الأمن الداخلي والصليب الاحمر في حماية ورعاية موكب الدراجات الهوائية كما شاركت باصات مؤسسة الغد الأفضل التابعة للوزير مراد في إعادة الدراجين إلى نقطة الانطلاق بعد الحفل الرسمي، ويذكر أن رئيس مجموعة اساطير الصيد ظافر النخلاوي أعطى اشارة الانطلاق للدراجات الهوائية، أما فكرة إعلان " هيدا لألأ" فمن ابتكار الصياد ناصيف افرام مدير قسم التوعية في "مجلة صيد"، كما أرسل إلينا مدير تحرير المجلة الصور المرفقة، وقد تميز الحفل بالحضور الكثيف للصيادين من مناطق مختلفة وبرمزية لباس الصيد .

الصور: مجلة "صيد"

الصورة الرئيسية: http://scienceinpoland.pap.pl







مقالات ذات صلة