100 مليون ميكروب في التفاحة الواحدة... هل تشكل خطرا على حياتنا؟

مشاركة



"إليسار نيوز" Elissar News


ما عدنا نعلم ماذا نأكل وما هي الأطعمة الصحية، تارة تشير دراسة إلى أن القهوة مضرة للصحة، وتارة أخرى تأتي دراسة مناقضة وتؤكد أهمية القهوة ودورها في تنشيط الدورة الدموية ... الخ، دراسات أكدت أن اللحوم المصنعة تسبب السرطان، وأخرى حذرت من أن اللحوم الحمراء سبب رئيسي لتعطل الكلى وهكذا دواليك...


لكن فوجئنا مؤخرا بدراسة حديثة أظهرت أن التفاح يحمل كميات كبيرة جدا من البكتريا، وذلك ما أكده فريق من الباحثين بجامعة جراتس للتكنولوجيا والهندسة في النمسا، إذ أشار إلى أن بقياس حجم ما تحمله التفاحة الواحدة من البكتريا توصلوا إلى نتيجة أنها تحتوي على أكثر من 100 مليون من البكتريا.


الدراسة، والتي نُشرت بمجلة فرونتييرس إن مايكروبيولوجيFrontiers in Microbiology المتخصصة في أبحاث الأحياء الدقيقة، أوضحت أن هذه البكتريا تتركز بشكل خاص في بذور التفاحة ولُبها.


وأكدت جابريله برج، المشاركة في الإشراف على الدراسة، على أهمية البكتريا التي نتناولها عبر غذائنا حيث قالت: "البكتريا والفطريات والفيروسات الموجودة في الغذاء تعيش فترة مؤقتة في أمعائنا مما يعني أن هذه الأحياء الدقيقة مهمة للوسط الجرثومي المعوي".


وشرحت الباحثة أن القيام بغلي الأطعمة يقتل معظم هذه الجراثيم، ولهذا أن ما يتناوله الإنسان من فاكهة وخضروات بدون طهي يعتبر مصدرا بالغ الأهمية للبكتريا المفيدة للمعدة.


وأجرى الباحثون من خلال الدراسة مقارنة بين التفاح العضوي المزروع بدون استخدام أسمدة أو مبيدات صناعية، والتفاح التقليدي العادي غير العضوي، وتبين للباحثين أن التفاح الطازج المزروع بشكل عضوي يحتوي في المتوسط على تجمعات بكتيرية أكثر تنوعا، مما يجعله أفضل للأمعاء مقارنة بالتفاح العادي غير العضوي.


ويطمح الباحثون أن تكون خطوتهم القادمة هي دراسة إلى أي مدى التنوع في البكتريا بالطعام يؤدي إلى تنوع الميكروبات بالأمعاء بما يحقق فوائد صحية.


وقالت المشرفة على الدراسة بيرجت فاسيرمان، وفقا لما نشرته صحيفة الجارديان البريطانية: "الميكروبات والمواد المضادة للأكسدة التي يحتوي عليها الطعام يمكنها يوما ما أن تكون جنبا إلى جنب مع الفيتامينات والمعادن ضمن المعلومات المدونة على أغلفة المنتجات الغذائية لإرشاد المستهلك".


المصدر: DW







مقالات ذات صلة