انتحار صديق ترامب "إبستين" داخل زنزانته!

مشاركة



 

 

"إليسار نيوز": Elissar News

يبدو أن الفساد لا يقتصر على لبنان فحسب، بل أن العلاقات الخاصة مع النافذين، ساهمت ببقاء الملياردير الأميركي جيفري إبستاين Jeffrey Epstein  خارج السجن خلال 14 سنة سبقت، حتى أقدم على الإنتحار يوم السبت في زنزانته على خلفية اتهامات بتجارة الجنس.

وفي العام 2008  كان إبستاين متهما، بالاستعانة بخدمات غير مشروعة لعشرات القاصرات في منزله في ولاية فلوريدا، وحكم عليه  بالسجن  لفترة 18 شهرا.

ولكنه حصل على هذا الحكم المخفف بعد توصله لاتفاق مثير للجدل مع المدعي العام في فلوريدا وقتها ألكسندر أكوستا بشأن عقوبته، والتي كادت أن تصل إلى السجن مدى الحياة، علما أن أكوستا بات اليوم وزير العمل في عهد ترامب، وقد أقر في الاتفاق بذنبه في الاستعانة بخدمات قاصرات، مما سمح له بتقصير عقوبته إلى 13 شهرا، والاستفادة من تسهيلات.

وقد انتحر الملياردير الأميركي المقرب من رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب، جيفري إبستاين خلال تواجده في أحد السجون الأميركية، وفق ما أعلنته مصادر رسمية في الولايات المتحدة يوم أمس السبت.

وأكد مصدر مطلع انتحار الملياردير الأميركي جيفري إبستاين  في زنزانته، وأنه توفي عن عمر يناهز 66 عاما.

وقد تم اعتقال اعتقلت إبستاين (66 عاما)، المقرب من العديد من المشاهير والسياسيين وخصوصا ترامب، من قبل السلطات الأميركية لدى عودته من باريس على متن طائرته الخاصة.

ونقلت محطة "سي بي إس ميامي" عن مصدر مطلع على التحقيق أن إبستاين متهم بـ"الاتجار الجنسي"، والضلوع في عصابة إجرامية.

وساهمت هذه القضية بتسليط الأضواء على العلاقات الوطيدة التي يقيمها جيفري إبستاين مع كبار السياسيين، من بينهم ترامب، والرئيس الديموقراطي السابق بيل كلينتون، والأمير أندرو، ابن الملكة إليزابيث الثانية.

 

 







مقالات ذات صلة