عالم أورام روسي يعلق على شفاء أسماء الأسد من السرطان

مشاركة



"إليسار نيوز" Elissar News


أعلنت زوجة الرئيس السوري، أسماء الأسد مؤخراً، أنها استطاعت التغلب على مرض السرطان، حيث تم اكتشاف الورم الخبيث في الثدي منذ عام، في مرحلة مبكرة، وفي يناير/ كانون الثاني من العام الجاري خضعت لعملية لإزالة الورم.


قال الأستاذ في قسم الجراحة والأورام في جامعة الصداقة الحكومية الروسية، قنسطنطين تيتوف لـ"سبوتنيك": "يتم علاج سرطان الثدي بشكل جيد في المرحلة الأولى للمرض ويتم الشفاء منه بالكامل في 80- 85 بالمئة من الحالات، ولاكتشاف هذه المرحلة تحتاج المرأة بعد سن 40 عاماً لإجراء تصوير دوري للثدي بالأشعة السينية كل عام"، مضيفاً: "على الأرجح، قامت أسماء الأسد بإجراء هذا الفحص بانتظام واكتشفت المرض في الوقت المناسب".


وأضاف تيتوف: أنه إذا كانت والدة أو جدة المرأة مصابة بالسرطان فهي بحاجة لاجتياز اختبارات الجينات المسرطنة التي تسمى BRCA1 وBRCA2.


ووفقاً لتيتوف، يوجد الفحص السريري في روسيا والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفنلندا، وفي هذه الدول يتم اكتشاف سرطان الثدي في المرحلة الأولى.


وقال عالم الأورام الروسي: "عند الفحص يتم الكشف عن ورم أقل من 1 سم، فإذا لم يُتلِف شيئاً قريباً منه تكون نسبة الشفاء 90-95 بالمئة، كما أن هذا أرخص بعشرات المرات من العلاج في مراحل لاحقة".


وأوضح أنه عندما يتم اكتشاف المرض في وقت متأخر كالمرحلة الرابعة مثلاً سيكون غير قابل للشفاء، ويكون خطر الانبثاث مرتفعاً في المرحلة الثالثة، لذلك يجب بذل كل الجهود للكشف المبكر عن المرض.

المصدر: سبوتنيك







مقالات ذات صلة