قمرالدين سلم منقارة مفاتيح حاويات استكمالا لمشروع فرز النفايات من المصدر في طرابلس

مشاركة



"إليسار نيوز" Elissar News


سلم رئيس اتحاد بلديات الفيحاء المهندس احمد قمرالدين رئيس جامعة المدينة الوزير السابق الدكتور سامي منقارة مفاتيح حاويات، استكمالا لمشروع فرز النفايات من المصدر، وضمن مشروع الفيحاء تفرز بالتعاون مع جمعية "سنابل النور"، وبرنامج دعم المجتمع اللبناني الذي يموله USAID، اضافة الى جمعيات من المجتمع المدني، في حضور محمد مدني ممثلا USAID، والمهندس طارق سمرجي ورامي قمر الدين وناديا حلاب ورنيم السيد وفادجي سكري، وحشد من اعضاء المجلس البلدي ورؤساء جمعيات بيئية وناشطين اجتماعيين وعدد من افراد الهيئتين التعليمية والادارية في الجامعة ومهتمين.


ووضعت الحاويات وسط الجامعة باللونين الاحمر والازرق، وهذه المرحلة النموذجية هي المرحلة الحادية والثلاثون في مدن الفيحاء، وخصصت الحاويات الحمر لوضع عبوات البلاستيك والمياه والتنك والمعلبات، في حين خصصت الحاويات الزرق للورق والكتب والكرتون.


منقارة


وقال الدكتور منقارة: "أتقدم بالتهاني لبلدية طرابلس ورئيسها المهندس قمرالدين الذي يطرح دائما مواضيع مهمة جدا، وهذا الموضوع له تاثير ايجابي على مدينة طرابلس لجهة الحفاظ على نظافتها. وكان يجب ان يطرح منذ زمن طويل".


وأضاف:" فرز النفايات من المصدر يحل الكثير من المشاكل على الصعيد البيئي، ونتمكن من خلاله تجنب الكثير من العوائق، وانا متأكد ان الرئيس قمر الدين سيتابع الموضوع وسيقوم بوضع العديد من الإعلانات في المدارس والجامعات وعلى الطرقات، ليتمكن ابناء المدينة من التجاوب مع هذا المشروع الحيوي، وقد سبق لي أن اعلنت انني مستعد لاستقبال أي محاضرة تعطى لطلاب جامعة المدينة، وابواب الجامعة مفتوحة امام البلدية لمساعدتها في هذا المشروع المهم.


وختم:" اوجه رسالة الى المواطنين لكي يتجاوبوا بسرعة مع مساعي البلدية لانجاح المشروع، لما فيه مصلحة عامة لكل أبناء المدينة ومدن الفيحاء، وخصوصا من الناحية البيئية والنظافة، ونحن اليوم امام مشروع رائد ونأمل ان يتكلل بالنجاح، لأنه يظهر حضارة المدينة".


قمر الدين


بدوره، قال قمرالدين: "نقوم بمشروع اتحاد بلديات طرابلس، لفرز النفايات الصلبة من المصدر، لأنه مفيد لأبناء المدينة ونأمل التجاوب معنا. وقد بدأنا تنفيذ المشروع في شوارع مدن الفيحاء، ونستهدف من خلاله المدارس والجامعات وهناك تجاوب مثمر معنا، وهذا ما يدفعنا الى الاستمرار وتحمل المسؤولية، فالمشروع لا يقتصر على نشر مستوعبات فقط، بل هو مشروع مستدام وسنعمل من اجل تعزيز ثقافته بين المجتمع الطرابلسي وفي كل مدن الفيحاء، وسنعمد الى تنظيم محاضرة واعلانات لتوعية الناس على أهمية المشروع، ونحن نلمس تجاوبا كبيرا، ونعول بشكل كبير على طلابنا ابناء المستقبل من خلال نقل فكرة هذا المشروع الى ذويهم".


وختم: "نشكر الدكتور سامي منقارة على تجاوبه ومساعدته لنا، ونأمل ان يتعاون الجميع معنا من أبناء المدينة لنكمل المشروع ونخفف من وطأة هذه الازمة التي يعانيها معظم الشعب اللبناني".


 







مقالات ذات صلة