إستدعاء منى خليل إلى مخفر القليلة... سلاحف البحر حزينة والبيئة تحتضر!

مشاركة



 

 

 

"إليسار نيوز" Elissar News

 

كتبت الصحافية والناشطة البيئية على صفحتها في فيس بوك مستنكرة ماتتعرض له حمى المنصوري من تعديات نستغرب أن تُستدعى مؤسِّسَة "حمى" المنصوري الشاطئية" في قضاء صور السيدة منى خليل إلى مخفر القليلة، ونستغرب أكثر عندما نعلم أن "جريمتها" التي استدعت اتخاذ مثل هذا الإجراء، تتمثل في انها عبرت عن رأيها عبر "فيسبوك"، ووضعت ملاحظاتها على عدم الالتزام الكلي من قبل المنتجع المجاور للحمى.

و"جريمتها" انها حزينة لأن السلاحف التي تضع اعشاشها على الشاطى انخفضت اعدادها لمستوى مخيف، ولأنها أرادت أن تحافظ على بيئة لبنان، على سلاحف البحر، على هذا التنوع الحيوي، كي نستحق نحن وطنا ولا نخجل يوما من انتمائنا إليه.

لا أحد فوق سلطة القانون، ولكن معيب أن تُـجلب السيدة خليل بكامل وقارها للاستجواب بادعاء من قبل استباح البيئة والشاطىء، فعلا "اللي استحوا ماتوا"، تتوجه السيدة خليل إلى المخفر فيما سلاحف البحر حزينة والبيئة تحتضر.

موعد السيدة خليل عند السادسة في مخفر القليلية سنكون هناك احتراما للقانون وسنوافيكم بكل جديد.







مقالات ذات صلة