دراسة تكشف سر تطور التكاثر الجنسي!

مشاركة



"إليسار نيوز" Elissar News


توصلت مجموعة من الباحثين إلى أن التكاثر الجنسي، الذي أثار حيرة العلماء لفترة طويلة، هو المفضل بالنسبة للانتقاء الطبيعي لأنه يمنع انتشار السرطان.


وأوضح فريق البحث بقيادة عالم الأحياء التطوري، فريدريك توماس، من جامعة "مونبلييه" في فرنسا، أن التكاثر الجنسي يوفر إمكانية تعزيز المزايا التطورية الهامة، حتى تتمكن الأنواع المختلفة من التكيف مع البيئات المتغيرة.


ومنذ ظهور كائنات حية متعددة الخلايا قبل زهاء مليار سنة، ساعدت عملية التكاثر الجنسي على إنشاء ونشر العديد من آليات وقف السرطان، مثل جهاز المناعة البشري، القادر على التعرف على الخلايا السرطانية وتمييزها عن الطبيعية.


وأوضح الباحثون أن التكاثر الجنسي يؤدي إلى إنتاج نسل يمثل نسخة طبق الأصل من الوالدين، لذا فإن إصابة الوالد بالسرطان أو بمرض وراثي، يشير إلى إمكانية إصابة النسل بالأمراض ذاتها لاحقا.


وبمرور الوقت، يمكن أن يؤدي انتشار أمراض مثل السرطان بمعدلات كبيرة، إلى القضاء على نوع حي بأكمله، خاصة إذا لم يكن لدى المخلوقات أي وسيلة لتطوير نظام مناعة أقوى، لأن لديها مجموعة واحدة فقط من الجينات.


ومع ذلك، فإن السرطانات التي تنتقل في الحيوانات التي تتكاثر عن طريق الاتصال الجنسي، ما تزال موجودة ولكنها نادرة جدا.


ومن الممكن للأم البشرية أن تنقل الخلايا السرطانية مباشرة إلى طفلها، كما وثّقت الأدلة الوراثية على انتقال سرطان الدم من الأم إلى طفلها في عام 2009.


والآن، يجادل الباحثون بأن التكاثر الجنسي يقلل من هذا الخطر بشكل كبير، مشيرين إلى أنه تفسير جديد لسبب ممارسة البشر للجنس.


ونُشر المقال البحثي في مجلة PLOS Biology.


المصدر: ذي صن







مقالات ذات صلة