بشرى إلى المناضلين ضد سد بسري

مشاركة



*الدكتور سمير زعاطيطي


إنتصرت الطبيعة على جهل مجلس التخريب والدمار والسير بعكس علوم الجيولوجيا في بسري، الموقع التقريبي للبئر المحفورة في مرج بسري والتي تفجرت مياهها ووصلت الى السطح عند الوصول إلى العمق ١٢٠ مترا.


حسب مصادر المراقبين من بسري تم حفر ٢٠ مترا في طبقة النيوكوميان الرملية الصلصالية وحوالي ١٠٠ متر في الجوراسيك الأعلى J7 - J6، والذي دلت أشغالنا السابقة على وجود فراغات، وتحتها مجاري مائية كبيرة أدت في آبارنا السابقة الى شفط الهواء من داخل البئر مما خلق فراغا أدى الى ترادم وتشليق وخسف لموقع البئر.


المطلوب تغليف هذه البئر المنتجة بسرعة قبل أن تتسارع عمليات التشليق والردم والإنخساف، ومبروك لأهل شحيم مصدر المياه الجديد وعقبال المناطق المحيطة ببسري للتمتع بمياه جوفية غزيرة ونقية على مدار السنة وبلا سد وبلا بلوط.


نلفت النظر الى أن قبر البئر من قبل مجلس الإنماء والإعمار لا يزال واردا، فالمطلوب اليقظة والمراقبة المستمرة للحفاظ على هذا الشاهد المادي الجديد على ما قالته البعثة الجيولوجية الفرنسية عن وادي بسري وادي الإنخسافات وعن نتائج آبارنا في المنطقة.


*من صفحة الهيدروجيولوجي الدكتور سمير زعاطيطي







مقالات ذات صلة