تنظيف شاطئ المنصوري نشاط يومي... انطلاق التحضيرات لموسم تعشيش السلاحف وإزالة نفايات بلاستيكية وطبية!

مشاركة



خاص - "إليسار نيوز" Elissar News


استوقفتنا بالأمس حركة ناشطة على شاطئ حمى المنصوري في قضاء صور، خصوصا وأننا نتابع في "إليسار نيوز" elissarnews.org ما تنشره صفحة "الأورانج هاوس" Orange House المشرفة على الحمى على موقع "فيسبوك" من صور رائعة توثق الحياة البرية نباتات وحشرات وحيوانات.


ومن الصور المنشورة بدا أن التحضيرات لموسم تعشيش السلاحف البحرية قد انطلقت، من خلال إطلاق حملة نظافة سنوية على امتداد شاطئ الحمى، بمشاركة أصدقاء "الأورانج هاوس" Orange House.


ما لفت انتباهنا هذا الاندفاع في سبيل الحفاظ على دورة الحياة في هذه المنطقة المحمية، خصوصا وأن حملات التنظيف والتأهيل لا تتقوف ولا تقتصر مرحلة معينة في السنة، وما تبذله من جهود لحماية النظم الإيكولوجية، ولا سيما في تأمين الظروف الملائمة لتعشيش السلاحف، وتأمين سبل تكاثرها من التعشيش إلى حضن البيوض وحمايتها إلى أن تفقس وإطلاق الصغار في البحر.


في المقابل، استوقفنا مشهد نافر، إذ عرضت صورة لبعض النفايات البلاستيكية، بينها "سيرينك" بلاستيكية ما يطرح جملة من الهواجس حيال موضوع النفايات الطبية، فضلا عن بلاستيك مفروم، وبدورنا نضع الصورة لتكون برسم الجهات المعنية، والتحقق من الجهة التي ترمي مخلفاتها من البلاستيك المفروم.


تجدر الإشارة إلى أن مشكلة البلاستيك بدأت تؤرق العالم، فقد أعلنت الأمم المتحدة أن نحو 180 دولة توصلت إلى اتفاق، الأسبوع الماضي، يستهدف تحقيق خفض حاد في كميات مخلفات البلاستيك التي ينتهي بها المطاف في المحيطات حول العالم.


واتفقت هذه الدول على تعديل اتفاقية "بازل" من أجل جعل التجارة العالمية في مخلفات البلاستيك أكثر شفافية وتنظيما، مع ضمان أن يكون التعامل مع هذه المخلفات أكثر أمانا لصحة الإنسان وللبيئة.


نتمنى أن يكون لبنان حاضرا على مستوى الجهود الدولية في مواجهة هذه الكارثة التي تتهدد بحار ومحيطات العالم.







مقالات ذات صلة