تعتبر رمز البلاد... الأكباش القبرصية تغضب المزارعين

مشاركة



"إليسار نيوز" Elissar News


يؤكد جون بابادوريس وهو جالس على شرفة تطل على بستانه الوافر في جبال ترودوس في قبرص أنه اضطر إلى تسييج بستانه حتى لا تأتي الأكباش القبرصية على أشجار الفاكهة فيه.


تعتبر الأكباش القبرصية التي تتميز بقرونها المقوسة رمزا وطنيا في الجزيرة وتتواجد فيها منذ آلاف السنين وهي محمية بموجب القانون.


لكن بعدما اتخذت هذه الحيوانات غابات بافوس في غرب البلاد موطنا لها، أصبحت تتوغل شرقا إلى القرى الزراعية في وادي ماراثاسا، الأمر الذي أثار غضب المزارعين الذين تضررت محاصيلهم.


ويقول بابادوريس وهو رئيس بلدية كالوبانايوتيس سابقا وهي بلد تقع على مسافة 75 كيلومترا غرب العاصمة نيقوسيا، إنه أنفق "أموالا كثيرة" لتسييج بستانه لحمايته من الحيوانات التي تأتي بحثا عن الطعام.


ويضيف "أنا أملك القدرة المادية على تسييج بستاني لكن المزارعين الباقين يائسون... وبعضهم أجبر على الرحيل من القرية بسبب الأكباش".


ويشير خريستودولوس أورفانيديس رئيس بلدية قرية تساكيسترا إلى كرم مؤكدا إنه يمكن أن ينتج ثلاثة أطنان من العنب.


ويضيف لوكالة فرانس برس "لكن حاليا لا يمكن للمزارع قطف 30 كيلوغراما حتى لأنه خلال الليل يأتي ما يصل إلى 40 كبشا للحصول على الطعام".


ويملك أورفانيدس ستة هكتارات من البساتين تضم أشجار كرز لكنه قال إنه لا يستطيع حصاد إلا أعلى الثمار التي لا تستطيع الأكباش الوصول إليها.


تفاقمت مشكلة الأكباش القبرصية بسبب سنوات من الطقس الجاف ما دفع هذه الحيوانات إلى البحث عن مناطق أكثر رطوبة في الجبال وفقا لنيكوس كاسينيس من وزارة الداخلية القبرصية. وأدت إعادة التحريج إلى جعل معظم غابات بافوس غير صالحة للسكن بالنسبة إلى الأكباش فيما استفادت هذه الحيوانات في الوقت نفسه من قوانين حماية جديدة.


ويضيف كاسينيس أنه يوجد حاليا حوالى 3 آلاف كبش مقارنة بعشرات قليلة فقط كانت موجودة في منتصف القرن العشرين.


وجاء هذا الارتفاع في أعدادها نتيجة قانون حظر الصيد في غابة بافوس الذي دخل حيز التنفيذ قبل 80 سنة إضافة إلى التدابير اللاحقة التي اتخذت لحمايتها.


وتصف وزارة الزراعة القبرصية "الكبش القبرصي" بأنه "جزء لا غنى عنه من تراثنا الطبيعي".


ورغم الاعتراف بأن الأضرار التي سببتها هذه الحيوانات قد تصل إلى مئات أو آلاف الدولارات، يقول كاسينيس إن هناك بعض الشكاوى "المبالغ فيها" بشأن الأكباش.


ويوضح "كان بالامكان تجنب الأضرار في بعض المناطق التي تصل إليها الحيوانات عبر تسييجها بكلفة منخفضة للغاية... بعض الأشخاص سيّجوا بساتينهم، لكن كثرا لم يفعلوا ذلك ويتوقعون من الحكومة أن تدفع لهم نفقات التسييج".


قبل أن تنضم قبرص إلى الاتحاد الأوروبي في العام 2004، "كانت الأمور أسهل بكثير" وفق كلوي كولا خريستوفي المسؤولة في وزارة الزراعة. وتقول "كان يمكننا منح المزارعين بعض المال كتعويض وكان الجميع راضيا".


لكن بروكسل اعتبرت أن الدعم المالي يتعارض مع القانون الأوروبي، ما أجبر نيقوسيا على إلغاء التعويض. ومع ذلك، فإن قواعد الاتحاد الأوروبي الجديدة تعطي أملا للمزارعين القبارصة.


فبموجب التوجيهات الجديدة لحماية البيئة، قدمت نيقوسيا خطتي مساعدة لبروكسل بقيمة 500 ألف يورو تمت الموافقة عليهما في كانون الثاني (يناير).


وتمنح أحداهما تعويضات عن الأضرار التي لحقت بالمزارعين بينما توفر الأخرى ما يصل إلى 40 في المئة من تكاليف تسييج المحاصيل.


لكن كوستاس غابريال وهو مزارع في قرية يراكييس يملك 1200 شجرة يقول "الأموال التي يمنحوننا إياها قليلة جدا". ويؤكد أنه أنفق 10 آلاف يورو وأنه سينفق 5 آلاف إضافية لحماية محصوله.


ويوضح "أشعر بغضب شديد. ليس من الأكباش فنحن نحبها. لكن إذا لم تقم الحكومة بالمزيد من الجهد في غضون سنتين أو ثلاث سنوات، فإن الجبال ستكون خالية من السكان". ويضيف جاره بامبوس خارالامبوس الذي يملك 300 شجرة من الفواكه "ستبقى فقط الأكباش!".


وقد تضاءل عدد سكان يراكييس مثل معظم قرى وادي ماراثاسا وأصبح عددهم 100 شخص تقريبا، إذ غادر الشباب بحثا عن فرص أفضل في المدن. ويقول خارالامبوس "لقد فات الأوان. بعد خمس أو عشر سنوات سنكون وحدنا. أولادنا ليسوا أغبياء، فهم يعلمون أنهم لا يملكون فرصا في يراكييس".


المصدر: أ. ف. ب


 







مقالات ذات صلة