هل وصل مرض الموز الفطري القاتل إلى لبنان؟

مشاركة



الدكتور وسيم حبيب... تغير المناخ المسبب الرئيسي للأمراض الفطرية!


 


سوزان أبو سعيد ضو


يعد الموز من الفواكه المحببة لدى الكثيرين، ويتضح ذلك من أنه المحصول الرابع الأكثر استهلاكا عالميا بعد القمح والرز والذرة، وتعتبر الإكوادور المصدر الأول في العالم لهذه الثمار حيث تستحوذ على 24.7 بالمئة من الإنتاج العالمي البالغ 107 مليون طن، تتبعها بلجيكا، كوستاريكا، وكولومبيا.


غذاء الفلاسفة... وبقلاوة الفاكهة


هو"غذاء الفلاسفة" في الثقافة الهندية، و"قاتل أبيه" عند العرب، كون المزارع يحتاج لقلع الشجرة القديمة بعد قطف الثمار منها لتنمو واحدة جديدة، كلها تسميات لهذه الثمرة، وإن كان العديد في بلادنا يعتبرها "بقلاوة الفاكهة" لتشابه حلاوتها بحلوى البقلاوة، ولاحتوائها على كميات من الفيتامينات خصوصا B6، C، والمعادن كالكالسيوم والمغنيزيوم والبروتين والألياف الغذائية، والسكريات.


في لبنان


 وتتركز زراعة الموز في لبنان على السواحل الجنوبية من الدامور إلى صيدا وصور، وفي بعض مناطق الشمال، إلا أنه بعد انتشار المرض الفطري "سيجاتوكا الأسود" الذي يتهدد 80 بالمئة من محاصيل الموز، وفقا لمواقع عالمية، كما نشرناه على موقعنا "إليسار نيوز"،  تحت عنوان "تغير المناخ ينشر مرضا فطريا يدمر 80 بالمئة من محصول الموز"، ومن منطلق الحرص على هذا المحصول الذي يعتاش منه العديد من المزارعين، والذي يعتبر محصولاً هاما في لبنان، إذ يتبوأ المركز السابع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث الإنتاج والتصدير، تواصلنا مع الباحث ورئيس مختبر الأمراض الفطرية النباتية في مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية (LARI) – فرع الفنار الدكتور وسيم حبيب فقال لـ "إليسار نيوز": "لا خطورة على محصول الموز في لبنان من هذا المرض، واسمه  black leaf streak، ويتسبب به فطر اسمه العلمي Pseudocercospora fijiensis، ذلك إنه لا يوجد في منطقتنا، ويتواجد في آسيا في منطقة المحيط الهادئ وأميركا اللاتينية"، وعند سؤاله إن كان هناك خطر من انتقال هذا المرض عبر استيراد محاصيل الموز من المناطق الموبوءة قال حبيب: "هذا المرض يصيب أوراق الأشجار، ونحن نستورد الثمار، وهي لا يمكن ان تنقل المرض، إذ ينتقل عبر الشتول إن كانت مصابة لكننا لا نستورد شتولا من مناطق موبوءة ومركز الحجر الصحي في وزارة الزراعة يقوم بما يلزم".


حبيب... مرض فطري في لبنان


من ناحية أخرى، أشار حبيب إلى أن "مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية تتابع مع وزارة الزراعة انتشار المرض الذبول الفيوزارمي الخطر  Tropical race 4 ويشار إليه اختصارا بـ  (Foc TR4)، الذي يتسبب به الفطر Fusarium oxysporum cubense، وقد اكتشفته بداية مؤسسة دبانة"، وأضاف: "في هذا المجال، لدي اجتماع مع وزارة الزراعة الأسبوع القادم، لأخذ عينات للتأكد من أن الفطر الموجود هو الذي يتسبب بهذا المرض أو Fusarium من نوع آخر، ولدراسة توزع هذا المرض ومخاطره ومخاطر انتشاره على الصنف البلدي، وهو موضوع هام للغاية، ونتابعه كمصلحة بحوث وبالتنسيق مع وزارة الزراعة لاحتواء هذا المرض".


ولفت حبيب إلى "وعي المزارعين بالمرض، ونحث المزارعين حالما يلاحظون ذبول الأوراق، أو عدم نمو الأشجار، يمكنهم التواصل مباشرة مع مصلحة الزراعة في المنطقة أو مراجعة مصلحة الأبحاث، اذ لدينا في المصلحة مختبر متطور ويعتمد على طريقة عالمية لتشخيص المرض بإستعمال تقنيات البيولوجيا الجزيئية  Molecular biology".


 







مقالات ذات صلة