ألسنتنا لا تتذوق الطعام فقط بل تشمه أيضا!

مشاركة



"إليسار نيوز" Elissar News

لا يمتلك اللسان القدرة على الذوق فحسب، بل قد يكتشف الروائح أيضا، وفقا لبحث يلقي الضوء على كيفية إدراكنا للنكهة. ويُعرف أن اللسان يكتشف مذاق الطعام، إن كان حلوا أو حامضا أو مالحا أو مرا، بفضل الخلايا التي تحمل مستقبلات الذوق، وهي بروتينات تتفاعل مع جزيئات معينة في الطعام.

لكن، يبدو الآن أن للسان عضلات أكثر مما كان يعتقد سابقا عندما يتعلق الأمر بتحديد النكهة، حيث كشف الباحثون أن خلايا الذوق تحمل أيضا بروتينات لاكتشاف الرائحة.

وقال الخبراء إن النتائج تشكك في فكرة أن مذاق الطعام ورائحته يتم اكتشافهما بشكل منفصل في الفم والأنف على التوالي، ويتم دمجهما فقط في المخ لإنتاج انطباع عام عن النكهة.

وأشار الباحثون إلى أن جزيئات الرائحة يمكنها أن تؤدي أيضا إلى استجابة في الفم، ومع ذلك، أكد الفريق أن النتائج لا تقوض أهمية أو دور الأنف في التقاط العبير.

وأوضح الدكتور، محمد هاكان أوزدنر، من مركز مونيل سينسز في فيلادلفيا، الذي قاد البحث: "أنا لا أقول أنك إذا فتحت فمك، فإنك تشتم"، لكن النتائج تفتح إمكانية استخدام الروائح لخداعنا بتناول طعام صحي، على سبيل المثال، عن طريق إضافة تركيز منخفض للغاية من الرائحة إلى طعام يجعلنا نعتقد أنه حلو المذاق، ما يقلل الحاجة إلى السكر والمساعدة في معالجة أزمة السمنة.

في مقالة نشرتها مجلة "Chemical Senses"، أبلغ أوزدنر وزملاؤه كيف استخدموا الفئران المعدلة وراثيا لأول مرة لتحديد موقع المستقبلات الشمية، وكشفوا أنها بالفعل تلجأ إلى خلايا الذوق.

ثم تحول الباحثون إلى خلايا ذوق الإنسان، ووجدوا أنها تحتوي على بروتينات معروفة بأنها مهمة في الخلايا الأخرى التي يمكنها اكتشاف الروائح.

واكتشف الفريق أن خلايا الذوق البشري استجابت للعطور، بما في ذلك مركب ذو رائحة القرنفل يسمى الأوجينول، على الرغم من أن تركيز هذه المواد كان أقل من المستوى اللازم لتحفيز استجابة الذوق.

ووجدوا أيضا دليلا على أن خلايا الذوق قد تحمل مستقبلات الرائحة والذوق التي تتفاعل مع جزيئات مماثلة، ما يدعم فكرة أن الإشارات من المستقبلات قد تتفاعل.

ومع ذلك، قال أوزدنر إنه لم يتضح بعد ما إذا كانت الإشارات الصادرة من المستقبلات الشمية يتم إرسالها مباشرة إلى الدماغ، أم أن المعلومات يتم دمجها في الفم أولا.

المصدر: ذي غارديان







مقالات ذات صلة