ما حقيقة منخفض "ماروش" MAROUSH الجوي العنيف الذي يضرب لبنان؟

مشاركة


خاص اليسار

"إليسار نيوز" Elissar News

       تناقلت وسائل تواصل اجتماعي عدة، خبر عن أقوى منخفض في تاريخ لبنان تحت اسم "ماروش"، مع رياح تفوق سرعتها 110 كيلومترات في الساعة، وترافقها سيول جارفة، وثلوج على ارتفاع 400 متر، وأمواج يتجاوز ارتفاعها 20 مترا، بالإضافة إلى أن هذا المنخفض سيؤدي إلى عزل مناطق وقطع طرقات، وسوف يصل انخفاض درجات الحرارة بين صفر وأربع درجات على الساحل ودون 15 درجة تحت الصفر في المرتفعات.

ماروش

       وتابع الخبر "إنها (ماروش) Maroush التي تحل ضيفا ثقيلا على لبنان، والتي صنفت في المركز العالي للأرصاد، على أنها الأعنف على الإطلاق، وهي قادمة من شرق روسيا والمفاجأة أنها تخطت كل التوقعات بالمحافظة على قوتها الخارقة، فقد ﺻﺮّﺡ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﺍﻷﺭﺻﺎﺩ ﺍﻟﺠﻮية، بأﻥ ﻣﻌﻈﻢ ﺍﻟﻌﻮﺍﺻﻒ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ الى ﻟﺒﻨﺎﻥ تأتي ﻣﻦ ﺭﻭﺳﻴﺎ أﻭ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﺳواﺀ، وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺼﺒﺢ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺎﺭﻑ ﻟﺒﻨﺎﻥ، ﺗﺨﺴﺮ ﻣﺎ ﻳﻌﺎﺩﻝ ﻧﺼﻒ ﻗﻮﺗﻬﺎ. ﺃﻣﺎ ﻫﻨﺎ، فاﻟﻮﺿﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻷﺳﺒﺎﺏ ﻣﺠﻬﻮلة عجز ﺍﻟﻌﻠماء عن ﺗﻔﺴﻴﺮﻫﺎ حتى الساعة، ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﺎﺻﻔﺔ ﺯﺍﺩﺕ ﻗﻮﺗﻬﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻌﺘﺎﺩ ﺑﻤﻌﺪﻝ 12 ﺩﺭجة، ﻭﻣﻦ ﺍﻟﻤﺘﻮﻗﻊ ﻭﺻﻮﻟﻬﺎ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌة المقبل ﺻﺒﺎﺣﺎ، ﻭﺗﺒﺪﺃ ﺑﺎلاﻧﺤسار الاربعاء. ﻭنبهت ﺍﻟﻤﺼﻠحة ﺍﻟﺠﻮية الى وجوب أﺧﺬ ﻛﺎﻓﺔ ﺍﻟﺘﺪﺍﺑﻴﺮ ﺍﻟﻼﺯمة، اذ من ﺍﻟﻤﺘﻮﻗﻊ ﺃﻥ ﺗﺘﺮﻙ ﻟﻨﺎ Maroush ﺩﻣﺎﺭﺍ ﻭﺍﺳﻌﺎ ﻓﻲ ﺷﺘﻰ أنحاء ﺍﻟﺒﻼﺩ".

افرام

       وفي هذا المجال، رد رئيس مجلس الادارة - المدير العام لـ "مصلحة الابحاث العلمية الزراعية" الدكتور ميشال افرام في اتصال مع "إليسار نيوز"، بأن "المصلحة سبق وأن كذبت هذا الخبر، الذي يعود للظهور من وقت لآخر على وسائل التواصل الإجتماعي، أولا لأن الخبر ليس صادرا من مصدر علمي معروف، ويذكر هنا مصلحة الأرصاد الجوية، ولا يذكر البلد أو اسم الشخص الذي ذكر المعلومة، وثانيا يشير إلى أن الرياح القطبية آتية من شرق روسيا، أي المنطقة فوق منغوليا في الصين، ولا تصل الرياح من هناك إلى لبنان، بل تصلنا من غرب روسيا أو من شمال وشرق أوروبا، والتي تجلب لنا عواصف ثلجية، فهناك مغالطات كبيرة في هذا الخبر، ولا صحة لما يتم تناقله حول ما سيقوم به هذا المنخفض الذي أطلق عليه اسم Maroush  (ماروش)".

وختم افرام "المنخفض (غطاس) الذي أشرنا إليه سابقا، هو منخفض قوي وتصاحبه أمطار غزيرة وثلوج، ولكن ليس كما يقال صفر على الساحل ودون 15 تحت الصفر في المرتفعات، وأن السيارات لا يمكنها الإنتقال حتى المزودة بجنازير"، وأكد أن "المنخفض الجوي المرتقب (غطاس) سبق للبنان أن شهد مثله، لذا لا داعي للهلع والذعر، ولا داعي لتصديق الإشاعات على وسائل التواصل الإجتماعي".

 







مقالات ذات صلة