تعديات طاولت أشجارا معمرة... ومأموري أحراج في قرية العبري جبل موسى!

مشاركة



"إليسار نيوز" Elissar News

 أصدرت جمعية حماية جبل موسى بيانا اشارت فيه الى انه "بتاريخ 21 كانون الثاني 2019، واكبت جمعية حماية جبل موسى بمؤزارة القوى الأمنية، ووزارة الزراعة، ومأموري الأحراش للكشف الميداني على القطع الجائر للأشجار المعمرة، الذي حصل في خراج منطقة العبري، ولتحديد موقعها بعيد الإشكال الذي حصل نهار الجمعة 18 كانون الثاني بين المخالفين ومأموري الأحراش أثناء قيامهم بالكشف على الموقع، وقد تعرض المأمورون للضرب المبرح وتم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج".

وأشار البيان الى أن "الجمعية كانت قد تبلغت كتابا من وزارة الزراعة عن قطع أشجار في منطقة العبري محلة المايلة، من دون تراخيص قانونية من الوزراة، وفقا للقوانين المرعية الإجراء، وتحتفظ جمعية حماية جبل موسى بحق الإدعاء على كل شخص فاعل أو شريك أو محرض بشكل مباشر أو غير مباشر بهذا الجرم البيئي".

قرية العبري

وتقع قرية العبري في وسط جبل موسى، وتقول الأسطورة أن ايريس والد عشتروت كان على علاقة مع صبية رائعة الجمال تدعى عبري، وكان يذهب عندها ليلاً بعد أن نصب خيطاً بين قلعته ومنزلها.وذات ليلة وبينما كان ايريس وحبيبته عبري يتنزهان على ضفاف النهر في الوادي، اقترب صيّاد منهما وإذا هو «أدونيس». فاستشاط ايريس غضباً، ودرءاً منه للفضيحة هجم على أدونيس ودارت معركة بينهما استعملت فيها الحجارة المنحوتة حتى تغلّب ايريس على أدونيس وقتله ورماه في النهر، واصطبغ المياه من دمه الأحمر.وعندما سئل أمام الجميع قال ايريس ان خنزيراً برياً قتل أدونيس في تلك المحلة ولا تزال الأسطورة تتجدد في كل عام عندما تهطل مياه الأمطار تتعوكر مياه النهر ويستحيل كونها أحمراً حتى يُقال إن دماء أدونيس تذكّر بهذه الجريمة النكراء.

 

 



مقالات ذات صلة