جنوح عشرات من حيوانات  الفقمة على شاطئ  في كندا!

مشاركة



رصد وترجمة: سوزان أبو سعيد ضو


جنحت العشرات من حيوان الفقمة في بلدة كندية، ما يعطل حركة المرور خصوصا لتواجدها في مداخل المنازل والشركات.


ووفقا لهيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية BBC، فقد نفقت اثنتان منها في منطقة روديكتون – بايد أرم Roddickton-Bide Arm، نيوفاوندلاند ، بعد أن ضربتها مركبات على الطرق العامة، وهناك مخاوف من نفوق بقيتها جوعا.


ويعتبر مخالفا للقانون الكندي أي تدخل في الثدييات البحرية مثل الفقمات.


وقد جنحت هذه المخلوقات والتي يعتقد بتجاوز عددها 40 فقمة، بعد أن تجمدت المياه القريبة فجأة خلال الأسبوع الماضي، ما منع عودتها إلى المحيط.


ويقول الخبراء إن السرعة التي تجمد بها الخليج، قد تسبب في تشويش الحيوانات وتسبب في انتقالها إلى اليابسة بدلاً من العودة إلى المياه المفتوحة.


وتظهر الصور المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي الفقمات التي تقطعت بها السبل على الطرق وعلى مساحات كبيرة مغطاة بالثلوج.


وقالت عمدة روديكتون – بايد أرم شيلا فيتزجيرالد  Sheila Fitzgerald أن اجتماعا عقد مساء أمس وطلبت من إدارة المصائد والمحيطات DFO Department of Fisheries and Oceans بشكل رسمي التدخل، وأشارت إلى أن الإدارة ردت بتركها لتعود لوحدها نحو المحيط، والذي يبعد خمسة أميال فوق الثلج، وأن المشكلة قد جاوزت الأسبوع ولم تتحرك الإدارة"، وأنها "خائفة أن الفقمات ضعيفة، وأن تنفق جوعا".


ولفتت إلى أن "هذه الإدارة تتحرك إن جنح حوت أو دولفين، وهذا الوضع ليس مختلفا، بالمقابل ردت إدارة المصائد والمحيطات الكندية أن موظفيها يتجهوا نحو المنطقة لمعاينة الوضع"!


وقالت فيتزجيرالد عمدة البلدة "يبدو الأمر وكأننا غارقون في الماء، فهناك فقمات على الطرق، وفي مداخل المنازل، الساحات الخلفية، مواقف السيارات والشركات".


هناك مخاوف متزايدة من أن الحيوانات سوف تتضور جوعا ما لم يتم نقلها إلى المحيط من قبل مسؤولي الحياة البرية.


وكتب شاهد آخر على تويتر: "إنهم على بعد 4 أو 5 أميال من المحيط وهم على الأرجح جائعون".


وتقع Roddickton-Bide Arm على الطريق الرئيسي لهجرة الفقمات والناس هناك معتادة على رؤية هذه المخلوقات.


وفي يوم الثلاثاء ، قالت الشرطة إنها أعادت إحداها إلى المحيط، لكنها حذرت من الاقتراب منها، وكتبت على موقع Facebook: "قد يبدو أنها ودودة بطبيعتها، لكن من الخطورة جدًا الاقتراب من محاولة التقاط الحيوانات بدون معدات مناسبة".


وقد طلب مجلس المدينة المساعدة من الحكومة الكندية، والأمل هو أن يتدخل المسؤولون من إدارة المصايد والمحيطات (DFO) الآن وينقذونها.


المصادر: BBC، vocm.com


 



مقالات ذات صلة