آلاف الدلافين والحيتان في خطر... أطماع ترامب النفطية تهدد البيئة البحرية!

مشاركة



"إليسار نيوز" Elissar News

سوزان أبو سعيد ضو

أطلق موقع "كير 2" Care 2 عريضة وقع عليها حتى ساعة كتابة هذا المقال أكثر من 77 ألف مشارك بهدف الوصول إلى 80 ألف وربما أكثر، لدعوة إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، للتوقف عن المضي قدما في اختبارات زلزالية مرافقة للتنقيب عن النفط، والتي يمكن أن تؤذي الآلاف الدلافين والحيتان في المحيط الأطلسي.

خطة خمسية

فقد أعطى ترامب الضوء الأخضر لإجراء اختبارات تفجيرات زلزالية قبالة ساحل المحيط الأطلسي، وهذا الأمر قد يضر بعشرات الآلاف من الحيتان والدلافين وغيرها من الثدييات البحرية، وهذا كله جزء من خطة إدارة ترامب لفتح كافة المياه في الولايات المتحدة لحفر المزيد من الآبار البحرية لإنتاج النفط والغاز.

فالخطة، التي قدمها وزير الداخلية رايان زينكي Ryan Zinke، بعد فترة وجيزة من تولي ترامب منصبه، ستوسع بشكل جذري عمليات الحفر البحرية في مناطق جديدة من مياه المحيط الأطلسي والقطب الشمالي والمكسيك والمحيط الهادئ، وعلى وجه التحديد، ذكر Zinke أنه بموجب خطة خمسية جديدة ، فإن أكثر من 90 بالمئة من السواحل الأميركية ستكون مفتوحة أمام التنقيب عن النفط بحلول العام 2019.

وقد اتخذ ترامب الخطوات الأولى نحو هذه الكارثة البيئية، من خلال السماح لخمسة شركات اختبارات زلزالية على الأقل، باستخدام مسدسات الهواء Air guns، للعثور على رواسب النفط والغاز في أعماق المحيط الأطلسي، والتي وفقا لدراسات علمية يمكن أن تهدد الحياة البحرية من أصغرها إلى أكبرها، خصوصا الثدييات البحرية وعلى الرغم من أن عدد منها مهدد بالإنقراض.

وفي إعلان يوم الجمعة، أعلنت مصلحة مصائد الأسماك البحرية الوطنية، وهي شعبة تابعة لـ "الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي"National Oceanic and Atmospheric Administration  المعروفة اختصارا بـ NOAA ، أنها أصدرت تراخيص "عرضية" نهائية تسمح للشركات التي تجري عمليات المسح   ".

وقالت كاثرين بروغان، المتحدثة باسم "نوا": "إن نوا الخاصة بمصائد الأسماك واضحة في الوثائق المتعلقة (بأوامر التفويض العرضية) التي لا نتوقع حدوث حالات نفوق نتيجة عمليات الإستكشاف هذه"، لكن بالمقابل فإن العديد من الدراسات العلمية تشير إلى أن الضرر الصوتي يمكن أن يتسبب بأذى للحيوانات وقد يؤدي إلى نفوقها.

وبحلول العام المقبل، يمكن أن تنهمر مسدسات الهواء الزلزالية على قاع المحيط الأطلسي بتفجيرات ضخمة - كل عشر ثوان - بأكثر من 250 ديسيبل (وحدة قياس الصوت)، ويمكن سماعها لأميال، هذه الانفجارات يمكن أن تصيب بالأذى، تسبب الصمم، وتقتل الآلاف من الثدييات البحرية مثل الحيتان والدلافين والسلاحف وغيرها من الحياة البحرية المهددة بالانقراض.

استياء عام

ومن المرجح أن يزيد هذا القرار من استياء المحافظين في الولايات الواقعة على طول الساحل الشرقي الذين يعارضون بشدة اقتراح الإدارة بتوسيع عقود استخراج النفط والغاز الفيدرالية على المحيط الأطلسي، وتفسح التراخيص الطريق لإجراء مسوحات على امتداد من المحيط بين ولاية ديلاوير وفلوريدا.

وقد عارض كل مسؤول تنفيذي في الولايات على الساحل بعد ولاية ماين Maine الخطة، وقد تؤدي العقود الفيدرالية إلى الحفر الاستكشافي بالوتيرة الأكثر، ولأول مرة منذ نصف قرن، كما أن العديد من الديمقراطيين الذين يمثلون تلك الولايات في مجلسي النواب والشيوخ شجبوا الإذعان للقرار.

بالإضافة إلى الإضرار بالحياة البحرية، يمكن للاختبارات الصوتية - التي ترسل فيها الموجات الصوتية عبر المياه التي تفصل ما بين 10 إلى 12 ثانية لتصوير قاع البحر - أن تعطل المصائد التجارية المزدهرة، ويقول المحافظون ومشرعو الدولة والمحامون العامون على طول ساحل المحيط الأطلسي، إن الحفر يهدد السياحة الشاطئية التي ازدهرت على الساحل في غياب إنتاج النفط.

كوارث بحرية

ويستكشف الاختبار الزلزالي قاع المحيط ويقدِّر مكان وجود النفط والغاز، لكن الحفر الاستكشافي فقط يمكنه تأكيد وجودها، وقد أدى تسرب النفط في واقعة "ديب واتر هورايزون" Deepwater Horizon oil spill في العام 2010 إلى تلويث في خليج المكسيك وقد نتج عن حفر استكشافي، كما أن كارثة خليجية أخرى أفرغت النفط لأكثر من 14 عامًا، عندما بدأ تسرب تايلور للنفط Taylor oil spill الذي وصل إلى ما يقدر بنحو 700 برميل في اليوم، عندما ضرب إعصار آبار الإنتاج ويمكن أن يستمر لبقية القرن، وفقا لوزارة الداخلية.

وأتى إعلان خدمة المصائد البحرية الوطنية بعد أسبوع من إصدار إدارة ترامب لتقرير هيئة المسح الجيولوجي الأمييكية الذي أظهر أن عمليات الحفر وحرق الوقود الأحفوري من الأراضي الفيدرالية تمثل ما يقرب من ربع كافة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الولايات المتحدة على مدى عقد من الزمن المنتهي في العام 2014.

تقرير بيئي

ويوم الجمعة بعد عيد الشكر، نشرت الإدارة تقريرا أكبر بكثير من 13 هيئة اتحادية تتكهن بالتكاليف الاقتصادية الحادة لتغير المناخ، مع تفاقم الفيضانات وحرائق الغابات الساحلية وتتوقع أن تصبح الأعاصير أكثر حدة. بعد أن اتهمها منتقدو الإدارة بمحاولة دفن التقرير بإطلاق سراحه يوم الجمعة الأسود، وقد رفض الرئيس ترامب التقرير بصورة مباشرة قائلا في مقابلة استمرت 20 دقيقة مع صحافيين في الواشنطن بوست: "من بين المشاكل التي يعاني منها الكثيرون مثلي، أنه لدينا مستويات عالية من الذكاء، لكننا لسنا بالضرورة من المؤمنين بهذا الأمر".

وقد انتقد العديد من نواب الكونغرس هذا القرار ومنهم النائب راؤول م. غريجالفا Raúl Grijalva (عن ولاية أريزونا) ، وهو ديموقراطي بارز في لجنة الموارد الطبيعية في مجلس النواب والذي من المحتمل أن يتولى رئاسة الكونغرس العام القادم، قرار الإدارة السماح بإجراء اختبارات صوتية على أنها "علامة مقلقة من عدم اكتراثها". إلى مصير المجتمعات الساحلية والحياة البحرية ، بما في ذلك "حيتان شمال الأطلسي الصائب" أو North Atlantic right whale المهددة بالانقراض. "

وانتقد توقيت الإعلان بعد فترة وجيزة من صدور تقرير المناخ، قائلاً: "لا يوجد شيء لن تفعله هذه الإدارة لصناع الوقود الأحفوري، بما في ذلك تدمير الاقتصادات المحلية وتدمير موائل الأنواع المهددة بالانقراض".

تقرير علمي

ووفقًا لأحد التنبؤات باعتماد نماذج المحاكاة المستخدمة في دراسة عام 2014 أجراها "المكتب الفيدرالي لإدارة طاقة المحيطات" Bureau of Ocean Energy Management المعروف اختصارا بـ BOEM قد يتعرض حوالي 2.5 مليون من الدلافين للأذى أو تنفق من جراء الانفجارات الصوتية الصوتية كل عام في وسط وجنوب المحيط الأطلسي، وما يقرب من نصف مليون من  الحيتان الطيارة Pilot whales سوف تتأثر.

وأشار التقرير إلى أن ستة من الثدييات المتأثرة في منطقة الدراسة كانت من الأنواع المهددة بالانقراض، بما في ذلك أربعة أنواع من الحيتان، والأنواع الأكثر تأثراً هي الحيتان الحدباء Humpback Whales، التي يمكن أن ينفق 12 منها كل عام، ومع ذلك، فقد أكد BOEM أنه "لا يوجد دليل مؤكد على أن الحيوانات تتضرر بالفعل من خلال رسم الخرائط الزلزالية" وتعتبر أن التهديد "لا يكاد يذكر".

لم يبعث هذا التقييم الراحة لمعارضي النشاط الزلزالي، فقبل أقل من أسبوعين، ناشدت "الهيئة الوطنية لمصائد الأسماك البحرية" الصيادين التجاريين أن يحرصوا على عدم إيذاء حيتان المحيط الأطلسي الصائبة بعد أن تسببت 20 حالة نفوق غير مسبوقة في العامين 2016 و 2017 إلى خفض أعدادهم إلى 400 فقط.

وقالت باربارا زودسما Barbara Zoodsma ، وهي عالمة في مجال حيتان المحيط الأطلسي الصائبة في NOAA، في بيان 15 تشرين الثاني/نوفمبر "نحن قلقون جدا بشأن مستقبل حيتان شمال المحيط الأطلسي الصائبة، فقد فقدنا 20 منها في المياه الأميركية والكندية منذ عام 2017 خلال حدث غير عادي للنفوق. إن عدد الوفيات الناجمة عن الحيتان هو أمر مزعج بالنسبة لعدد يزيد قليلاً على 400 فرد، خصوصا لأننا نقدر أن هناك حوالي 100 أنثى فقط تنتج عددًا أقل من الصغار سنويًا".

إدارة أوباما

وانطلاقا من الاهتمام بالحياة البرية ومصائد الأسماك ، رفضت إدارة أوباما ستة تصاريح لإجراء اختبارات زلزالية قبل أسابيع من تولي ترامب منصبه في عام 2017، وبعد فترة وجيزة من هذا القرار أدان معهد البترول الأميركي American Petroleum Institute باعتباره خطأ فادحا، قائلاً إنه سيزيد من تكاليف الطاقة للمستهلكين، ويغلق الباب أمام خلق فرص العمل، وعلق المعهد ، وهو لوبي لصناعة النفط والغاز، حظوظه على الرئيس الجديد.

معهد البترول الأميركي

بالمقابل رحب معهد البترول الأميركي بقرار يوم الجمعة (الذي لقبه المعارضون بالأسود) في بيان قدمه المتحدث باسمه، ريد بورتر. "تحتاج الولايات المتحدة إلى معرفة موارد الطاقة المتوفرة من شواطئنا، ونأمل أن تتاح تصاريح للمسح بالنفط والغاز البحري، وخطة وطنية كاملة للتأجير البحري لاستكشاف وتطوير الجرف القاري الخارجي قريبًا".

وليس من المستغرب أن تندد مجموعات الحفاظ على التنوع البيولوجي بهذه الخطة، وقالت ديان هوسكينز  Diane Hoskins، مديرة الحملة في أوشيانا Oceana، وهي منظمة غير ربحية: "إن هذا الإجراء يتحدى معارضة هائلة لعمليات التنقيب والاستكشاف البحري من أكثر من 90 بالمئة من المجتمعات الساحلية في منطقة الانفجارات المقترحة"، وأضافت: "الرئيس ترامب يعطي بشكل أساسي هذه الشركات الإذن بالتحرش والإيذاء وربما قتل الحياة البحرية".

كما أدان هذا القرار تحالف من الشركات وغرف التجارة التي تتماشى مع حماية ساحل المحيط الأطلسي ، المعروف باسم BAPAC، وقالت كارين براون Karen Brown، الرئيس والمدير التنفيذي لغرفة التجارة الخارجية للبنوك في كيل ديفيل هيلز، نورث كارولاينا: "يعتمد مجتمع الأعمال في البنوك على ساحل نظيف وجميل لدعم صناعاتنا السياحية والترفيهية وصيد الأسماك التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات"، وأضافت: "إن إعطاء هذه التصاريح يضعنا خطوة أقرب إلى شواطئ مغطاة بالنفط والكوارث الاقتصادية".

للتوقيع على العريضة على الرابط التالي:

https://www.thepetitionsite.com/518/394/493/seismic-blasting-will-injure-and-kill-thousands-of-whales-and-dolphins./

المصادر: Care 2، The Washington Post، Oceana ووكالات.



مقالات ذات صلة