في يومها العالمي... تقرير لـ "التحالف اللبناني لحماية الطيور"

مشاركة



مذابح طاولت الطيور المهاجرة والمستوطنة من شمال لبنان الى جنوبه


 


Elissar News


 


لمناسبة اليوم العالمي للطيور المهاجرة صدر تقرير مشترك أعده "التحالف اللبناني لحماية الطيور" LBCC حول الصيد غير القانوني، مرفقا بصور التقطت في ربيع العام 2018، وأرسلت نسختان منه إلى المستشارة الخاصة لرئيس الجمهورية كلودين عون روكز، ورئيسة دائرة الأنظمة الإيكولوجية في وزارة البيئة لارا سماحة، ووقعت عليه جمعيات وهيئات معنية بملف الطيور.


وجاء في التقرير: "الانتخابات النيابية تأتي وتذهب، ولكن كفاحنا لحماية التراث الطبيعي والتنوع البيولوجي في لبنان لا يتوقف"، وأضاف: "تحظى قضية المحافظة على الطيور على اهتمام كبير لدى الكثير من الشعوب حول العالم، ويشهد شهر أيار (مايو) حدثين عالميين مهمان للطيور: 12 أيار (مايو) وهو "اليوم العالمي لهجرة الطيور، حيث يحتفل العالم في عدة بلدان بهذا اليوم بهدف التوعية حول الطيور المهاجرة وأهميتها و المشاكل التي تواجهها، و5 أيار (مايو) هو "اليوم العالمي الكبير" حيث يقوم مراقبو الطيور حول العالم بتحدي بعضهم البعض في تسجيل اكبر عدد ممكن لاجناس الطيور في يوم واحد، وللاسف لا يحظى هذان الحدثان بأهمية كبيرة في لبنان، ولا تزال هذه الطيور التي تقدم خدمات جمة للإنسان كمكافحة الآفات الزراعية من حشرات وقوارض، وتلقيح الأشجار وتشجير الغابات تعتبر سلعة للقتل العشوائي وتفتقر للحماية اللازمة".


وتابع التقرير: "على الرغم من أن موسم الصيد قد أغلق، وردتنا في الأيام القليلة الماضية عدة تقارير عن مذابح طاولت الطيور المهاجرة والمستوطنة من شمال لبنان الى جنوبه. ومعظم هذه الطيور المستهدفة لا تعتبر طرائد صيد وهي محمية دوليا بموجب اتفاقيات دولية وقّع عليها لبنان".


وأورد التقرير "نموذجا عن بعض المخالفات التي وردتنا:


-مجازر طاولت طيور اللقلق الأبيض في جنوب لبنان، وتحديدا في مرجعيون وحمى إبل السقي، فالصيد الجائر وغير المسؤول مستمر بشكل يومي في بلدة مغدوشة مع استعمال الماكنات التي تجذب الطيور من القرى المجاورة وتحت أنظار القوى الأمنية.


-مجازر متكررة في منطقة الضنية (حيلان، كفرحبو، تربل وبيت عوكر بحق الطيور المهاجرة، خصوصا طيور: اللقلق، البجع و الجوارح.


-مجازر في مختلف القرى اللبنانية تطاول الطيور المهاجرة والمستوطنة من طيور الصفاري والورور والسنونو والحجل.


-لا تقتصر هذه المجازر على الصيد العشوائي وغير القانوني فحسب، بل تشمل أيضا الأشراك والشباك الممتدة على طول الساحل اللبناني وفي السهول والبساتين والتي تستهدف مجموعة كبيرة من الطيور بغية بيعها للمطاعم أو محلات طيور الزينة".


 



مقالات ذات صلة